القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص و روايات رومانسية سعودية كاملة حزينه - الحب الصامت


 قصص و روايات رومانسية سعوديه كاملة

قصص حب سعودية

 الحب الصامت - الجزء الثاني



قصص و روايات رومانسية سعودية كاملة حزينه - الحب الصامت



و هناك يفاجئهم الطبيب أن سحر حالتها حرجة جدا ، فهو يشك أن هناك شيء ما في القلب ، و يطلب منهم تحاليل و أشعة ، ليؤكد كلامه ..
يعم البيت الحزن الدفين العميق ، و بصيص صغير من أمل ، أن تكون التحاليل مطمئنة .


دكتور عادل ، الطبيب الذي استقبل حالة سحر ، مهتم جدا بهذه الحالة .. فهي طالبة طب ، و طبيبة المستقبل .
و هو صديق مقرب للدكتور أحمد ..
إلتقى به في المساء و حكى له عن قصة سحر ..
ذهب أحمد يحكي لأمه عن الظروف العصيبة التي تمر بها الأسرة .. 
تذهب أم أحمد لتزور أسرة سحر ، و تحاول أن تطمئنهم ، و أن تهدئ من روعهم ..
أم أحمد : لو احتاجتي أي حاجة من أحمد في أي وقت ، اتصلي ، هتلاقيه عندكم فورا .
أم سحر : شكرا يا حبيبتي ، ما نتحرموش منكم أبدا .



تجلس الأم في حجرتها ، تبكي وحيدة ، تدخل عليها سارة ..
الأم : ما الذي جرى لأختك يا سارة ، دي كانت سعيدة .. كانت زي الزهرة المفتحة ..
سحر تحكي لأمها ما حدث في هذا اليوم العصيب الذي رأت فيه أحمد ..
مفاجأة للأم أن وردتها الصغيرة ، فتحت و تعلق قلبها بشاب . روايات رومانسية سعوديه


يوم نتيجة التحاليل ، ذهب الأب و ابنته إلى الطبيب المعالج ، دكتور عادل ..
فاطّلع على التحاليل ، و أكد أن حالة سحر حرجة جدا ، و تحتاج عملية سريعة ، 
ثم أخذ الأب بعيدا عن سحر ، و أخبره أن نتيجة العملية غير مضمونة .


تسود الحياة في عين الأسرة كلها ، الكل يبكي .. 
سحر : أمي .. لو مت يا أمي لا تحزني ، فالحزن يمرض القلب ، و أنا يا أمي قد مرض قلبي من الحزن .. 
تحضن الأم ابنتها ، و تنفجر دموعها ، في حزن لا يستطيع أحد وصفه .

روايه سعوديه حزينه رومانسيه كامله 


في بيت أحمد ..
جلس أحمد مع أمه يتجاذبان أطراف الحديث ..
الأم : ما بك يا أحمد ، أراك حزين ..
أحمد : أشعر يا أمي أني الإختيار .. فمنار لا تصلح كزوجة ... فهي مغرورة بجمالها .. 
و لا تبنى البيوت بالجمال وحده .. فمنار عصبية و عنيدة جدا .. حاولت أن أغيرها كثيرا ، لكن لم أستطع ..


في المساء .. يلتقي دكتور عادل بأحمد .. يحكي دكتور عادل لأحمد عن فحوصات سحر و نتائجها ..
يتأثر أحمد من أجل سحر و يحزن .. 
فيقول له أحمد : أحضر لي ملف سحر .. 
فيأخذ منه الملف الطبي ، و قبل أن يفتح الظرف ، يقرأ بيانات سحر .. الإسم و السن ..
ثم يندهش ، و يصيح ..’’ دكتور عادل !! .. أشعر بوجود خطأ ما ‘‘ ..


دكتور عادل : كيف ؟! ..
دكتور أحمد : هنا السن مختلف تماما ... فهذا سن امرأة عجوز ، تحمل نصف اسم سحر الرباعي .. روايات سعوديه جريئة
دكتور عادل بلفهة : كيف ؟!! .. دكتور أحمد .. أعطني تليفون المعمل ..
يذهبان مسرعين إلى المعمل .. يلتقيان بالدكتور .. يراجع الدكتور بيانات سحر على الحاسوب .. فيجد خطأ صغير جدا .. فبدل الإسم و السن .



دكتور أحمد و دكتور عادل يجريان بالسيارة ناحية بيت سحر ..
تفتح الأم و في عينيها حزن السنين ، فتجدهما يضحكان بفرحة غريبة ! .. 
تشعر الأم أن هناك بشارة ..
دكتور عادل : أين سحر ..
الأم : نائمة في حجرتها .. أضعفتها الأدوية ، و نفسيتها في الحضيد ..
تجتمع الأسرة على اصوات الأطباء ، ثم يجدون سحر تستند على الحائط لتخرج إليهما ..
و تجلس سحر ، و تنظر إليهما ، و تدمع عيناها ..
دكتور عادل : يحكي لهما ما حدث من سوء فهم .. 
الكل يبكي ، و لكنه بكاء الفرح ... يقوم الأب يقبل دكتور أحمد و دكتور عادل ..
فرحة عارمة و شعور لا يوصف ..
تنظر الأم إلى سحر ، و تقبلها على وجنتيها ، و تقول لها كم أن الله رحيم


في بيت أحمد .. 
يرجع أحمد البيت ، و يحكي لأمه كل ما حدث ..
الأم : انت مش ناوي تخطب بعد ما فكيت خطوبتك يا أحمد ؟ .. ايه رأيك في سحر ؟ ..
أحمد : يا ماما .. سحر مهذبة و جميلة ، و لكن دكتور عادل هيتقدم لها ..
الأم بحزن : يعني البنات الطيبين هيروحوا مننا ؟ .



يتقدم عادل لأسرة سحر ..
الأب : ايه رأيك يا سحر ؟ ..  قصص حب سعوديه حزينه
سحر و قد علمت أن أحمد فكّ خطوبته : أبي لا أريد ، أنا لسة فاضلي سنة و أنهي دراستي ..
يفهم الأب أنها لا تريده ، و يعتذر لدكتور عادل .



و بعد مرور شهر .. تتصل أم أحمد بأم سحر .. ’’ عاوزاكي على انفراد ‘‘ ..
تأتي إليها ام احمد و تطلب يد سحر لإبنها أحمد .. و تنصرف الأم . 
تذهب أم سحر لإبنتها .. و تحتضنها و تقول لها ’’ مبروك يا سحر ‘‘ .. 
و يتفق الأسرتين على موعد الخطوبة .
يأخذ الأب ابنتيه تحت زراعيه .. و يقول لهما موجها حديثه لسحر ..
’’ يا سحر .. من الخطأ أن يدق قلب البنت ، قبل أن يدق ، باب بيتها ‘‘ .



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات