القائمة الرئيسية

الصفحات

كلام عن السعادة و التفاؤل - كيف اكون سعيد في الحياه - ستتغير حياتك بعد هذه المقولة


أقوال عن السعادة

كيف اكون سعيد

مقولات عن الأمل


صور عن السعاده


عبارات عن السعادة والتفاؤل

كلام عن السعادة







جمل عن السعادة







صور عن السعاده و التفاؤل


لا شيء متفق عليه بين جميع البشر و يتمنى الجميع تحقيقه ، سوى السعادة .
السعادة تتغير بحسب كل انسان ، كذلك سبل السعادة و تحقيقها يتغير تبع الهدف المنشود تحقيقه .

و للسعادة سبل لا بدّ من أن يسلكها طالبها ، فهي لن تهبط عليك من السماء بدون سبب ، بل لا بدّ من العمل الذي يعود عليك بالسعادة .


ما هي السعادة ؟  

هي حالة شعورية ، داخلية في النفس الإنسانية ، تشعر صاحبها بالإرتياح التام ، و انضباط المزاج .

أين تقع السعادة ؟

السعادة مكانها القلب ، فهي بستان مزدهر في قلب صاحبها ، يُشعره بالبهجة و السرور و الإرتياح أينما رحل .. لذلك قال أحد السعداء :
’’ أنا جنتي و بستاني ، في صدري .. أينما ذهبت ؛ فهي معي ‘‘


اعتقاد خاطئ !

يعتقد البعض أن المادة و الأموال ، هي سبيل السعادة ، و هذا خطأ ، فقد يكون الإنسان وصل إلى أقصى درجات الثراء ، و لا يشعر بها ، و قد يكون في أعلى المناصب ، و هو تعيس ! .
... لا أرى السعادة جمع مال ،
 و لا أراها في منصب عال ،
 و لا ذو هيبة و جمال ! ..

 بل السعادة ، نبض قلب ، 
يسعى لإضفاء فرحة و مسح دمعة
 و أن يضع في فم الفقير لقمة .

... السعادة راحة ضمير ، 
و نوم هانئ قرير ، لأنه لم يظلم أحدا يوما .

... السعادة في تقى التقي ،
و صدقة الغني ،
و صلاة العابد الخفي .

لا أرى السعادة جمع مالٍ ، بل التقي هو السعيدُ .


كيف تجلب السعادة لقلبك ؟

- اتفقنا أن السعادة مكانها القلب ، و للقلب خالق عليم بما يسعد هذا القلب ، و ينفعه ، فأن ترفع رأسك إلى السماء ، و تنادي بقلبك ’’ يا الله ‘‘ ...
قال تعالى : ’’ و أنَّهُ هوَ أضحكَ و أبكَى (43) ‘‘ - سورة " النجم " .

- السعادة تكمن في العطاء .. لا بدّ لكي تتذوق السعادة ، أن تراها في عيون الآخرين ، 
فاذا وجدت حزين ، و ذهبت إليه تسأله عن حزنه ، و عرفت السبب ، و حاولت ، و اجتهدت أن تزيل عنه ما يجد ، و نظرت إلى عينه وقتها ، و قد ذاق الفرح ، ستكون النتيجة أن تتسلل إلى قلبك السعادة و لا بدّ ...
كإطعام جائع ، أو تشارك في علاج مريض ، أو تكسو عارياً ، فجميع أعمال البرّ ، هي سبب سعادة السعداء .

- اذا أردت أن تحصل على سلعة غالية ، بذلت من أجلها كل الأسباب للحصول عليها ، و الوصول إلى مصدرها ..
كذلك السعادة ، فمصدرها الوحيد هو الخالق عزَّ و جلَّ ، فالصلة بينك و بين ربك غير مكلفة ، و هو الذي يستطيع أن يفعل لك كل شيء ، و أي شيء ، في أي وقت ، فلا يعجزه شيء . 

- لا تنتظر أن يسعدك الآخرون ، بل اسعَ في أن تسعد أن نفسك .. 
اسلك الأسباب وحدك ، لا تنتظر أن يتسلل أحد إلى قلبك ، و يضع فيه السعادة ، بل هي شعور داخلي موجود في قلبك ، أن وحدك القادر على أن تخرجه إلى عالم الواقع لتشعر به و تُشعر به الآخرين .






هل اعجبك الموضوع :

تعليقات