القائمة الرئيسية

الصفحات

روايات رومانسية - رواية النافذة - قصص رومانسية واقعية رائعة جدا-الجزء الثالث


روايات و قصص رومانسية واقعية 

قصص حب


الجزء الأول من هنا : رواية النافذة



قصص رومانسية واقعية رائعة جدا

وفي يوم من الايام ذهب  رائد  إلى صاحب السوبر ماركت  وطلب منه ان يحدد له موعد مع  الدكتور  مصطفى.
يصعد الرجل فتحت له ريم  ونادت على  والدها فقال له  الرجل أن الأستاذ رائد  جارنا يريد مقابلتك الآن  
فوافق  .



وبعد دقايق  مرت ريم تسأل  نفسها  ترى هل الأستاذ رائد  هو صاحب  الزهره  
يدق جرس الباب ويفتح الدكتور مصطفي  ويجد شاب وسيم طويل القائمه أمامها يدخل ويجلس وريم تنظر في  خفيه فوجدت رائد  هو صاحب الزهرة  طارت من الفرح وجرت على  حجرتها ارتدت فستانها الاحمر وذهبت لتقدم المشروب .

وذهبت لتقدم المشروب  وجاءت إلى باب الحاره ونادى بابا ونظرت إلى رائد ونظر إليها وكان يبدو عليه الحرج
فقدمت المشروب وأشار إليها والدها لتنصرف


وبعد ربع ساعه تحاول أن تسمع  أو تفهم ما يحدث فلم نستطيع ذلك .
ثم سمعت والدها يودعه على  الباب .
دخل  الأب حجرته فذهبت إليه ريم  .
ريم : من هذا ي ابي؟
الاب: شاب تجرأ على م لا يناسبه .
ريم : لا افهم ؟
الأب  :أراد خطبتك وهو صعلوك لا مال له ولا نسب !!!!
ريم : وبعد؟
الأب: لا بعد  ولا قبل تم رفضه ونصحته أن يتقدم بطلب من  تناسب ظروفه .
ريم : أبي المال ليس كل شيء ؟

الأب  : لم اطلب رأيك انصرفي إلى حجرتك


ذهبت ريم  إلى حجرتها  تبكي وبقيت مريضه أيام طويله وبقي أبيها بجانبها يطببها ولكنه لا يشعر بما في  قلبها الصغير من  حزن عميق .



وفي يوم من الايام  دخل أبيها  فرح ينادي ريم  ريم
ريم :نعم أبي .
الأب: يوم الجمعه سيكون عندنا ضيوف مهمون  جداً
ريم : من؟
الأب : عريس لك من علية القوم رجل عنده شركه من أكبر شركات الإسكندرية  للاستيراد والتصدير .
جهزي نفسك الجمعه بعد  العشاء .


ذهبت ريم إلى حجرتها  تفكر أبى رجل شديد  وحياتي معه  قاسية  جدا
واذا رفضت هذا العريس لن يوافق مهما طال الزمن على رائد.
وجلست تبكي  وتفكر في حزن  شديد.


وحان الموعد وجاء العريس ولم تشاهد أباها يضحك إلا في  ذلك  اليوم
لبست ريم واستعدت حتى نادى عليها أبيها .
دخلت وجلست وجدته شاب يبدو عليه الأدب والرقي
كان يوجه لأبيها الحديث ثم التفت إليها قائلا : لماذا  لا تشاركسنا الكلام آنسه ريم ؟
الأب: ريم خجوله جدا .
الأستاذ أكرم : نعم سمعت عن  ريم أنها مهذبه جدا و ذات خلق راق لذلك وافقت عليها  من  قبل أن اراها
االاب: دا من ذوقك العالي أكرم بك ..



وبعد انصراف العريس الأب ينادى ريم إلى حجرته....
الأب :ريم هذا هو ماتمنيته لك وسنحدد الخطوبة  في  الأسبوع  القادم إن شاء الله.
تصمت ريم وتفكر فى الخلاص فقط من الحياه خلف الجدران .



وبعد يومين اتصل أكرم بوالد ريم  يسأله  عن  رأيها فأخبره الأب بالموافقة على الزواج
يأتي أكرم ويتفق مع الأب على كل شئ وشاهدت ريم موافقته على كل شروط الأب  ومتطلباته المتعنته الباهظة. فكان أكرم  يقابل ما يطلبه الأب بأن ريم تستحق أكثر من ذلك
حتى جاء اليوم الموعود  !!


  الجزء الرابع
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات