القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص أطفال قصيرة ، تحميل قصص اطفال مكتوبة | قصص للأطفال قبل النوم




قصص أطفال قصيرة




نقدم لكم اليوم قصه قصيره للاطفال من اجمل قصص الاطفال مكتوبة بعناية و دقة عالية لتكون قصة هادفة نافعة و مفيدة لطفلك .
فقصص الاطفال مفيدة جدا و تعتبر وسيلة فعالة لتسلية طفلك و افادته في نفس الوقت ، و يمكن ايضا ان تروي عليه قصص للاطفال قبل النوم مباشرة لينام نوما هنيئا بأحلاما سعيدة ♥ ... قراءة ممتعة 😍




البطل الصغير


استيقظت الاسره فى الصباح الباكر وذهب الاب الى العمل فهو موظف بسيط 
والاولاد الى المدرسه وقامت الام كعادتها الى الاعمال المنزليه حتى عودة الجميع 



وقت العوده رجع الجميع ولاحظ الاب غياب محمد
سال الام ، ’’ لقد تاخر محمد على غير عادته؟ ‘‘
الام : محمد منذ اسبوعين يتاخر ياتى بعد خلودك الى النوم
الاب منزعجا : كيف هذا ؟
الام : يقول ان عنده حصص اضافيه..
الاب : كيف ذلك ولماذا لم تخبرينى ؟
وفى اثناء حديثهما دخل محمد !!!



تحميل قصص اطفال رائعة



اين كنت يا محمد كل هذا الوقت ؟
محمد: مديرة المدرسه امرت منذ اسبوعين باعطاء مزيد من الحصص الاضافيه بعد انتهاء اليوم الدراسى.
الاب متعجبا : كان من المفروض ان تعلم اولياء الامور؟؟؟؟





قصص للأطفال قبل النوم


وفي صباح اليوم التالى قام الجميع كالعاده ولكن الاب قرر ان يذهب الى مدرسة محمد

ليرى ما الخبر ؟
دخل على المديره وبعد ان قدم لها التحيه قص عليها ما كان من محمد .....
اندهشت المديره وقالت ان محمد ولد متفوق ولكن مالذى جعله يكذب لم يحدث اى شئ 
مما قاله محمد ؟؟؟
ثم قالت لابد ان تعرف اين يذهب فالامر جد خطير 



خرج الاب متالما منزعجا ان يذهب ؟
ثم ذهب الى عمله ورجع عند باب المدرسه قبل موعد الانصراف بقليل 
ووقف يراقب لحظة خروج محمد من بعيد ، وعندما لمحه تتبعه من حيث لايراه محمد ...
وكانت المفاجأه ..... قصص اطفال قصيرة رائعة
محمد سار عكس اتجاه المنزل واتجه  خلف المدرسه والاب يتتبعه ، حتى وصل  الى فيلا ذات اسوار عاليه فتح له الحارث وكانه يعرفه ودخل محمد واختفى وراء الاسوار
جلس الاب على مقهى امام الفيلا منتظر!
وبعد اكثر من ساعه خرج محمد والحارث يودعه!
نظر الاب من بعيد فوجد محمد مثقل الخطى يبدو عليه التعب مما زاد من قلق الاب 



تحميل قصص اطفال جميله



اخذ محمد اتجاه البيت واخذ الاب اتجاه اخر مختصرا حتى لا يراه محمد وحتى يصل قبل محمد.
وما وصل الاب وخلع ملابسه سريعا دخل محمد .
الاب : بغضب شديد وحزم اين كنت؟؟؟؟
محمد :قلت لللك ان ن ن المديره...
الاب مقاطعا:لا تكمل انت كاذب لقد ذهبت الى المدرسه وسالت المديره ....وعلمت انك كاذب!!!!! .. اين كنت؟؟؟ تحميل قصص اطفال قصيرة روعة 
محمد: يا ابى انا منذ اسبوعين اذهب الى فيلا يمتلكها رجل غني اعمل عنده في الحديقه اقلم له الاشجار وانظف له الحديقه ..



قصص اطفال مكتوبة



الاب:مندهشا بعيون يملؤها الدمع ماذا تقول لماذا يابنى؟
محمد: يا ابى لقد طلبت منا المدرسه بعض الكتب والمستلزمات الدراسيه وهددت لمن لا ياتى بهذه الاشياء بالعقاب ...فجئت لاطلب منك فوجدت صديق لك يطالبك بما عليك من دين!!!وصاحب البيت يطلب منك ايجار الشقه ورايت الحزن فى عينيك...
فجلست افكر ماذا افعل؟



فهداني تفكيري لذلك.....ثم فنح حقيبته واخرج لابيه ما اشتراه من كتب واشياء اخرى...
الاب:يقوم ويحتضن محمد ويبكى ثم يقول له :لقد كبرت فى عيني يا بني ...
ولكن يا محمد انت ولد متفوق وهذا العمل يؤخرك عن المذاكره!
ويا ولدى مازلت صغيرا لا تقوى على هذا!
ساكفيك انا ان شاء  الله سابذل قصارى جهدي يابني لاحقق لك بعض احتياجاتك
المهم ان تصبح مهندسا كبيرا كما تتمنى.
ولا تعد يامحمد لهذا فانت اخطأت حين لم تخبرنى بذلك ىاولدى ووضعت نفسك فى مواطن الشبهات...


قصه قصيره للاطفال



ترك محمد العمل وعاد الى جده فى دراسته 
والاب يعسر فكره كيف بلبى احتباجات الاسره فقام من الليل يصلى ويدعو الله .
وبعد عدة ايام وفى وقت متاخر من الليل دق جرس الباب 
الاب من ياتينا في مثل هذا الوقت من الليل؟؟؟؟
توجه الى الباب خير يااارب! قصص قصيرة للاطفال
ومحمد يراقب من خلف باب حجرته .


وما ان فتح الاب ...وجد رجل خمسيني ويبدو عليه الوجاهه والثراء!
استغرب الاب.
الاب: بقلق من انت ياسيدى؟
وقبل ان يجيب الرجل...اندفع محمد ناحيه الباب مسرعا ...
ابى ابى بفرحه شديده هذا يا ابي هو صاحب الفيلا !
الاب بقلق اهلا سيدي تفضل ..



 تحميل قصص الاطفال مكتوبة



دخل الرجل وهو يشعر بعلامات الاستفهام التى تعلو وجه الاب!!!
فبدأ الحديث وقال لمحمد اين انت ايها البطل؟
ثم وجه الحيث للاب وقال معذره لزيارتى على غير موعد ولكنى قلقت على محمد لانه كان ياتي وانقطع!
فسالت الحا رس فحكى لى ان محمد كان ياتى للعمل من غير علم والده ليشتري الكتب ولكنه لا يعلم لماذا انقطع عن المجئ!!!!


ولايدري اين يسكن محمد فذهبت الى المدرسه وعرفت العنوان.
ثم توجه الى محمد بالقول: افتقدناك كثيرا ايها البطل الصغير
وقال لاب : احييك واشكر لك تربية ابنك هذه التربيه المثاليه ، ولكن يامحمد لابد انت تعلم والدك بعملك.
ثم اخرج مظروفا من جيبه ووضعه على المنضده وقال:
هذا مبلغ صغير من المال لمحمد وانا متكفل بمصاريف محمد الدراسيه حتى يتخرج من الجامعه ان شاء الله ، واسمحوا لى بزياره شهريه .


الاب : سيدي هذا كثير جدا لا ادري ماذا اقول لك؟
الرجل لا تقول شيئا فأنا اخ لك قصص اطفال جديدة
محمد بفرحه شديده: لن انسى لك ياسيدي معروفك ماحييت!
الرجل :لا لا تقول هكذا فأنا عم لك ومثل والدك ولقد تعلمنا منك ايها البطل الصغير كيف يكون الرجال.
ويستاذن الرجل بالانصراف....ويودعانه ويشكرانه وسط دعوات الاب المتلاحقه.


يغلق الاب الباب ويسرع الخطا نحو المنضده يتناول المظروف سريعا ويفتحه ومحمد يراقب عين ابيه
وما ان فتح المظروف صرخ من الدهشه والفرحه معا 
ثم قال انظر ي محمد مبلغ كبيرجدا يكفى كل احتيجاتنا هذا المبلغ ضعف راتبى الشهرى
يعانق محمد اباه فرحا ويقول الحمد لله يا ابى الان تستطيع سداد ديونك
الاب:الحمد لله ....اللهم اجزى هذا الرجل خير الجزاء.



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات