القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص حزينة روايات حزينه جدا ، قصص واقعية حزينه و غريبة - حكاية حنين



اجمل قصص حزينة جدا 2020 

قصص حب حزينه

روايات رومانسية حزينه


حكاية حنين (الجزء الرابع)


الجزء الأول من هنا


اجمل قصص حزينة 2020 ، قصص واقعية مؤثرة و غريبة - حكاية حنين

تنهدت الام تنهىده لا تعلم كيف تبدأ وبماذا تبدأ؟
قالت ي ابنتي انه في هذا اليوم العصيب :
وجدت هاتفي يدق :
الو :
الجانب الاخر:صوت يصرخ بجنون الحقيني ي سيدتي انا منى جارة حنين .
الام : ماذا بك اين حنين
منى:تعالي بسرعه ومعك الوالد حنين غارقه في دمائها فاقدة الوعي
الام :تصرخ وتقع السماعه من يديها....
يجري الجمييييييييييييع نحوها ماذا بك ؟
تحاول جاهده الكلام وتخبرهم عما جرى في المكالمه.



ثم تكمل ام حنين الكلام لحنين:
اسرعنا جميعا الي بيتك وجدناك غاره في دمائك وبجوارك اهل العماره ومنى تبكي بجانبك والكل يخشى التصرف حتي نأتي نحن.
اسرعنا بالطبيب الذي نقلك بدوره الي المشفى وبعد ساعات تم افاقتك
ولا أحد يعلم الى الان ماذا جرى؟


حتى تم علا جك انت وفيروز.
الى الان ترفض منى الحديث حتى تتحدث معك وحدك 
فقلت انا امك ي حنين اولى من اي احد ان تخبريني بما حدث؟
حنين اتصلي ي امي بمنى تأتي لتخبرنا معا بما حدث 
فأنا ي امي ليس عندي ما أخبرك به!!!!!!


قصص واقعية حزينه

قصص مؤثرة و مؤلمة

الام اتصلت بمنى ....جاءت منى مسرعه للاطمئنان على حنين.
منى تحتضن حنين بلهفه :ارجو ان تكوني بخير.
حنين:منى انا جارتك وصديقتك وارجو ان تخبرينا بدقه ما الذي حدث؟


منى :اود ان تكوني وحدك ي حنين.
حنين :لا ي منى هذه امي ولا ولن أخفي عليها شئ  .  ارجوكي تحدثي بكل ما عندك.
حنين تترقب وقلبها يدق بقوه كأنه جرس انذار وجسدها يرتعش تحاول ان لا يلمح ذلك احد.
منى :في هذا اليوم والساعه تدق الثانيه ظهرا سمعنا صوت عالى وارتطام مروع
قلت لزوجي ما هذا الصوت ؟
قال لعل شئ ما وقع من فوق الاسطح!!!
لا يزال الارتطام ويزداد الصوت ارتفاعا وقتها أيقنا انه عندكم ز
أسرعت وزوجي الي شقتكما ...


 وجدنا باب الشقه مفتوح !!!!
ووجدنا منظرا مروعا حقا نادر في حالة هياج شديده 
وانت ملقاه على على الارض وابنتك تصرخ قد القيت على الارض أيضا.
حاول زوجي تهدئة نادر وأخذت انا البنت 
وما انا توجهت اليه لاعاتبه فصرخ في وجهي وقال هذه خائنه ساقطه
ثم القى في وجهي صور تناثرت على الارض جمعتها بسرعه
ثم تركنا نادر وأسرع النزول وهو يلعن اليوم الذي قابلك فيه!!
أسرعت انا بلاتصال بوالدتك الى أخر ما حدث....


حنين: اي صور هذه التي تتحدثون عنها؟
منى تخرج مظروف من حقيبتها وتعطيه لحنين...
تخرج حنين الصور ثم تصرخ ما هذا ماهذا وتجهش بالبكاء وتقع الصور فتلقطها الام 
وتصرخ وتقول : انا لا أصدق ما أرى .
ما هذا يا منى تقول الام؟؟؟؟؟


منى :سأحكي لكم بقية الحكايه...


الجزء الخامس



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات