القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص حزينة روايات حزينه جدا ، قصص واقعية حزينه مؤثرة - حكاية حنين





اجمل قصص حزينة جدا 2020 

قصص حب حزينه

روايات رومانسية حزينه


حكاية حنين (الجزء السابع)


الجزء الأول من هنا

اجمل قصص حزينة 2020 ، قصص واقعية مؤثرة و غريبة - حكاية حنين

والان ي أبنتي ومنذ ثلاث أيام هاتفتني منى بأمر لا أتخيله !!!
فيروز بأهتمام ملحوظ ما هو ي أمي ؟؟؟
حنين: قالت أن عمتك منذ أسبوعين في المستشفى أصابها مرض خطير 
وهي الان على مشارف الموت وتريد مقابلتي !!!!!
وهذا ما يبكيني ي فيروز فأنا في حيرة من أمري...
ماذا افعل ؟؟؟؟


فيروز ولماذا تحتاري ي أمي ؟
الام (حنين): بعد سبعة عشرسنه من الجراح والذكريات المؤلمه التي لازمتني رغم انفي 
طالما كنت أخفي دموعي عنك ي ابنتي وطالما سهرت الليالي وحدي تشكوا الوساده حرارة الدموع !!!!
كيف كيف ألقاها وكيف أنظر اليها وكيف..
فيروز مقاطعه :امي لابد للحق ان يطل برأسه لعله أن الاوان .
حنين :أخشى أن أتقابل مع م م...
فيروز :أبي ؟
حنين : نعم ...


قصص واقعية حزينه

قصص مؤثرة و مؤلمة


فيروز:  وافقي ي أمي أمرأة على فراش الموت ماذا ستفعل ؟؟؟؟
حنين بعد قليل من الصمت :
سأتحدث مع مننى لتشاركنا الرأي.
فيروز: سأطلبها الان.
تأتي منى مسرعه لبيت صديقتها حنين .


حنين :منى تشاورنا أنا وفيروز في الذهاب للقاء هذه المرأه
فما رأيك ؟
منى :أرى أن تذهبي لعله اليوم الذي يظهر الله فيه برائتك
فيروز :نعم ي امي هيا بنا نذهب جميعا 
حنين :الان ؟؟؟
منى : نعم هيا بنا .
قامت حنين وأبنتها للاستعداد للذهاب .


حنين :أشعر أن قدمي لا تطاوعني ونفسي يخرج من ثقب ابره ودوار شديد في رأسي
منى :أثبتي ي صديقتي لعله يوم الجائزه .
فيروز :أمي اريد منك أن تدخلي مرفوعة الرأس رابطة الجأش .
حنين:أرجو الله .
منى :سأخبرهم في المشفى حتى تستعد للقاء .


روايات رومانسية سعودية حزينه

سارت حنين وصديقتها المخلصه منى وابنتهاوفيروز الى المشفى .
وما ان وصلوا حاولت حنين ان تتصبر وتتعالى عن ما تشعر به من أحاسيس.
دخلوا الى حيث ترقد عبير...
دخلت منى أولا وتلاها حنين ثم فبروز...
وماان دخلت حنين نظرت الى هيكل نائم على السرير
فنظرت عبيروددققت النظر وقالت لمن حولها من ؟؟؟؟

منى :هذه من طلبتي لقائها!!!
عبير :  بصوت مسموع ولكن واهن متعب  ح ح حنين ؟؟؟
طلبت عبير ممن حولها أن يجلسوها ...
ومدت ذراعيها لحنين ...
حنين تنظر لابنتها ولمنى وكأنها تسألهم بعينيها ما ذا أفعل ؟؟؟


أقتربت حنين ومدت يدها فقط .
فجذبتا عبير حتى كادت أن تقع على الارض .
وأحتضنتها وأجهشت ب البكاء ...
وقالت :جمعت كل هؤلاء رغم أعتراض الطبيب خوفا على حالتي
لاتكلم بكلام أول مره سيسمعه الجميع..
عبير تتطلب من أبنتها أن تتصل بخالها نادر ياتي بسرعه.
تنتفض حنين وتريد أن تقوم ...تهدئها منى وتسر اليها أن أهدئي ي حنين .


تنظر عبير الى فيروز وتقول بعينيها لمنى من ؟؟؟؟
منى :هذه فيروز أبنة منى ...
عبير: وأبنة أخي نادر ....ثم تنفجر في البكاء .
تمر الدقائق كأنها دهر على حنين....


وبعد قليل دخلت أبنة عبير وقالت:خالي نادروصل...
تنتفض عبير ويرتعش جسدها كانها قد أصابها الحمى.
تربط على كتفيها منى ُأثبتي ي حنين..أهدئي قليلا.
ثم...


الجزء الثامن



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات