القائمة الرئيسية

الصفحات

دردشة نسائية و كلام عن السعادة ، قصص واقعية مؤثرة ، قصص سعودية حقيقية


قصص سعودية حقيقية مكتوبة

دردشة نسائية و كلام عن السعادة و الحياه

دردشة نسائية و فضفضة ، قصص واقعية مؤثرة ، قصص سعودية حقيقية

الجيران ....والحياه ....
هل الجار مطلب من مطالب الحياه ؟؟؟
بمعنى آخر هل للجار تأثير على حياتك الشخصيه ؟؟؟؟؟
نختلف أو نتفق فللجار تأثير قوي على جيرانه سواء بالسلب أو الإيجاب ...شئنا او ابينا 
الزمن في تغير مستمر وسريع ..فجار الامس ليس كجار اليوم كيف ذلك ؟؟؟
وللإجابه على ذلك لابد أن نرجع للوراء عدة سنوات ..



فمنذ سنوات كانت علاقة الجار بجاره وطيده وحميده ..كانت مناسباته في افراح أو أتراح 
تقوم على المشاركه بينهم ..على سبيل المثال كانت البيوت تفتح كلها لإستقبال المدعوين
وتعلق الزينه عند صاحب المناسبه وجيرانه ..وأتذكر ونحن اطفال كان بعد إنتهاء المناسبه يتقاسم أصحاب الفرح الطعام المتبقي بينهم وجيرانهم .


كانت الحياة جميله بعلاقات الموده والحب ...كانت بنت الجيران إذا جاء لها خاطب تجتمع معها بنات العماره كلها ليتشاوروا اي الثياب أجمل ...تأتي كل منهن بأجمل ما عندها لجارتها لتبدو جميله للخاطب ...
كانت حياه خاليه من الأحقاد  ...كان الجيران كالأهل تماما بل كانوا أقرب بحكم الجيره .
إذا الجار مر بضائقه ماليه يقرع باب حاره فيجد الكرم والعطاء والستر في نفس الوقت .

قصص واقعية مؤثرة حزينة

قصص سعودية و روايات سعودية حزينة



وأين نحن من قول الشاعر :
وأغض طرفي إذا بدت لي جارتي ...........حتى يواري جارتي مأواها
أتذكر يوم أن كانت  الخامسه هي الموعد (موعد امي وجارتين من جيراننا ينتهي موعد الغداء في الرابعه عصرا فتنظف سريعا كل منهن مكان الطعام في بيتها ..ويخلد الأزواج الى النوم بعد يوم من العمل المرهق ...وفي تمام الخامسه يأتين لتناول فنجان القهوه مع أمي...تأتي الجاره بببسكويتها  او اي حلوى ويجلسن تحكي كل منهن عن احداث يومها ..مع رائحه القهوى الجميله ..وضحكات القلوب الطاهره )



الحقيقه ان الكلام عن الجيره قديما يستهوي قلبي ولبي وكياني ...لما لها من أثر طيب في نفسي لجيران كان طبعهم الوفاء وشيمهم الولاء ومن كل حقد وحسد هم براء ....

لكن حديثي ذو شجون لو تحدثت عن جيران اليوم ..ولعلكم تتفقون معي ...
أين ذهب ود الجوار وانطوى ...وقد حل غدر للامان وما يرى 
ترى وجوه عابثات وقلوب فاض منها حسد للورى ...ورجال بل ذئاب 
تبحث عن نزوة أو شهوة من خلف باب حتى لا يرى ....حسد بغيض حقد دفين في النفس
قد أنطوى ...ويحك يا جار السوء فأين عهد الأمان ؟؟؟ولى وأنبرى .



قصتي التي سأرويها عليكم الآن حقيقيه ...وهي مثل لتفريط الجار في حق الجوار
كانت هناك سيده متزوجه من رجل طيب الأخلاق وكان يحبها بجنون وكان هو شمسها 
وظلها ...كانت حياتهما جميله وكنت أنا شاهد هلى ذلك 
كانت هذه الزوجه صغيره في السن ولكنها عاقله ومثقفه وراقيه في تعاملها 

روايات اماراتيه و روايات سعودية



وكان لهم جار كان صديق لزوجها تزوج هذا الجار ولكن حياته كانت غير مستقره 
وكان زوجها يساعده في حل مشاكله .
وفي يوم من الأيام نزل زوجها للعمل ودق جرس الهاتف ..أندهشت من يطلبنا في هذا الوقت المبكر كانت الساعه الثامنه صباحا ..



رفعت سماعة الهاتف ..ألو ؟؟
سمعت صوت رجل يكلمها بأسلوب غريب ..أنا أعرفك جيدا أنا أحبك منذ زمن و...
وقبل أن يكمل أغلقت الهاتف وشعرت بتوتر شديد ..
ثم في اليوم التالي نفس الكلام ...فشعرت أن هذا هو صديق زوجها ..ولكنه كان يتكلم كلام 
لا يليق ....جلست تفكر ماذا تفعل لو أشتكت لزوجها سيحدث مشاكل ...
فجاءت وقصت علي ما حدث ...فلم تكن بالنسبه لي مفاجأه ؟؟؟
فاندهشت وقالت هل كنت تعلمين بالموضوع ؟؟؟؟
قلت :لالا بل عندي علم بهذا الرجل الوقح ...مافعله معك فعله مع جاره أخرى ...فهو حاقد على أي زيجه ناجحه ومستقره...وهذا من جيران السوء .



سألتني ماذا أفعل ؟؟؟ قصص سعودية حزينة قصص روايات اماراتية
قلت : قولي له أنك عرفتي صوته ..وأنك سجلتي كلماته ..وأنك باقيه على حق الجوار 
وصداقته لزوجك ...وأنك أخطأت العنوان ..فأنا متزوجه من رجل أحبه ..
وأنصحيه وقولي له أنك لن تشتكي لزوجك حفاظا على الجوار ...والصداقه ...
وبالفعل نفذت ما أتفقنا عليه بل زاذته نصحا وأنك اخ لنا ولابد ان تحافظ على أخواتك .
وأبتعد عنها بفضل الله ..ولم تحكي لزوجها حتى كتابتي لهذه السطور...
أكمل الحديث معك لاحقا فتابعيني .....




هل اعجبك الموضوع :

تعليقات