القائمة الرئيسية

الصفحات

روايات رومانسية سعودية حزينة مكتوبة ، قصص سعوديه جريئة واقعية


روايات رومانسية سعودية حزينة 

روايات سعودية جريئة مكتوبة

الجزء الثامن

قصص سعوديه حزينه 2020 ، روايات رومانسية سعودية  حزينة


 مر الشهر الأول على بدأ الدراسه تخلله بالطبع الزيارات الأسبوعيه للقريه لرؤية الأهل برفقة الوالد ....  قصص واتباد wattpad

وأطمأنت الأم على هيام خاصه أن الظروف المحيطه كلها هادئه 

ومن تعرفت عليهم هيام كانوا جيد ين ...وطمننها الأب على فلذة كبدها و

أنها على قدر المسؤوليه ....ففرحت الأم كثيرا و أغدقت عليها بالدعوات المباركات .




وفي يوم من الأيام رجعت هيام من الجامعه فكانت المفاجأه .....

 أمرلم يكن في الحسبان ...

تفتح هيام حقيبتها لتخرج المفتاح لتدخل بعد يوم مرهق في الجامعه فلم تجده 

وما العمل إذا ؟؟؟؟  روايات رومانسية سعودية حزينة و روايات اماراتية 

كانت المشكله ستكون سهله لو ام ندى موجوده في شقتها فهم أكثر من الأهل .

ولكن ولسؤ الحظ أن أم ندى ودعتها بالأمس لزيارة اهلها ستمكث عندهم ثلاثة أيام 

فقد مرض أبيها وذهبت لتعوده .




وقفت هيام تحدث نفسها !!!

يا إلهي ماذا أفعل ؟؟؟؟ قصص جريئة 

لقد تعبت من التفكير لا بد  من حل !!!

خاصة وأن موعد رجوع الأب بعد العشاء !!!وهي الأن قبيل العصر بقليل !!!

إذا لابد من الذهاب الى المصنع الذي يعمل فيه الأب !!!

ولكني اعلم أن أبي يكره ذلك ...قالت فى نفسها ...


قصص سعوديه حزينه 2020 

روايات اماراتية حزينه و روايات واقعية مؤثرة

قصص wattpad



نزلت الى أسفل عند باب البيت ..لا تدري ماذا تفعل وهي غريبه لا تعرف احدا ..تنظر يمين وشمالا !!!

فلمحها بعض الشباب الذين يعملون أمام البيت في المحلات المجاوره .

وكان الجميع فد علموا وأيقنو أنها ضد المعاكسات فكانو يكتفوا بالنظر فقط 

فجاء أحدهم قائلا :آنسه هل تريدين مساعده ؟؟؟

فقالت :لالا شكرا ...وقد توارت خجلا ...وهنا قررت أنه لابد من الذهاب للوالد في مقر 

عمله ..حتى لا تكون عرضه للخطر ...هكذا شعرت هيام ..



كان وصف أبيها دقيق لمكان عمله ..وكان قريب أيضا ...تركب المترو وتنزل أمام المصنع 

حاولت أن تضبط هندامها وتمسح أثار التراب من على الحذاء ..

شعرت هيام بعطش شديد ..فذهبت تشتري شيئا يروي ظمئها ..

لحسن حظها أن وجدت امرأه في السوبر ماركت فأستئذنتها أن تجلس وتشرب مشروبها 

فكانت فرصه طيبه لتصلح من مظهرها ..الذي لا يحتاج الى أي محسنات اصلا 

فهي لا تملك في حياتها إلا ما حباها الله من جمال ويزيده الحياء الذي يظهر على وجنتيها 

رغما عنها ..وكانت عيناها يعكسان جمالا إضافيا !!!جمال ونقاء وصفاء الروح .



شكرت هيام السيده وسارعت بالخروج لتركب المترو .

من حسن الحظ ان وجدت مكان خال بجانب الشباك المكان التي تعشقه 

لتبهر عينيها بكل جديد من حولها ..

كانت تركز حتى تصل الى المكان الصواب ..فقد علمها والدها ألا تسأل إلا عند الضروره القصوى ..حتى لا يستغل أحد جهلها بالأماكن ويستغل سذاجتها ...


 قصص وروايات 2020

قصص حزينه جدا لدرجة البكاء سعودية


واخيرا وصلت ...نزلت بسرعه ...وقفت تتأمل المكان ..الذي لطالما كان يحكي لهم والدهم 

عنه وعن حبه للمكان وجماله ...

ياله من مصنع كبير ..من أين الدخول إذا ..

بدأت تدور حول المبنى الكبير جدا ..

هناك بوابه حديديه ضخمه عليها بعض رجال الأمن ..

أسرعت الخطا إليهم  ...,وعندما اقتربت ضحك أحدهما للآخر قائلا اول مره أشوف عصفور الكناريا يمشي ولا يطير !!

القت السلام ..ردوا بإهتمام بالغ ..تحت امرك يا آنسه 

سألتهم بإستحياء ( لا تدري أتقول أين أبي ام تقول أين العم رجب )

ثم سألت أين اجد عم رجب ؟؟؟



الحارس : من عم رجب هذا ؟؟؟ قصص واقعية حزينه اماراتية سعودية

قالت : رجب جابر (عامل في الصيانه )

فقال : المصنع به عشرات أسم رجب ومئات العمال !!!

لا أدري عن من تسألين؟؟؟

فقال الآخر :تفضلي يا آنسه أذهب معك لمبني الإداره ...



دخلت هيام وهي قلقه فلم تواجه مثل هذا الموقف من قبل !!

وعند دخولها بصحبة الحارس توقف فجأه وقال .....


الجزء التاسع



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات