القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص واقعية مؤثرة ، روايات رومانسية حزينه قصص سعوديه مكتوبة

 


روايات رومانسية سعودية حزينة 

روايات سعودية جريئة مكتوبة

الجزء الثالث عشر

قصص سعوديه حزينه 2020 ، روايات رومانسية سعودية  حزينة

رأفت : خذني  معك ...

طلعت : لالا أتركني الآن ...سأذهب إلى البيت أغير ملابسي ثم أتوجه إليهم بعد ذلك 
يترك طلعت مكتبه وقد ركب بساط السعاده ليطير إلى بيت عم رجب 
وفي رأسه عشرات الأسئله ؟؟؟؟؟؟؟؟  قصص واتباد wattpad

  روايات رومانسية سعودية حزينة و روايات اماراتية 





رجع طلعت الى بيته سريعا لا يرى ولا يسمع إلا صوت تفكيره 
اختار ملا بسه  بعنايه (يريد أن يبدو بسيطا ) ..
لأول مره يدخل البيت دون أن يذهب للجناح الخاص بأمه !!!
اكتفى بأن سأل الخادمه عنها !!!
كان يخشى ان تحاصره بأسئلتها المعتاده وهو لا يحسن الكذب ...
وايضا كان يشعر بالألم من أجل عم رجب ....




وصل عم رجب الى بيته بعد أن طاف في شوارع الأسكندريه شارد الفكر ...ما الذي حدث ولماذا وكيف ؟؟؟
دخل رجب وقد بدا على وجهه الحزن والأسى رغم محاولته الفاشله في إخفاء شعوره !!
هيام عندما رأته قامت فزعه من مكانها : أبي مابك وما الذي جاء بك الان ؟؟؟؟
رجب : لالا ...لاشئ .




هيام : ابي لابد ان تحكي ما الذي اصابك ؟؟؟وجلست بجانبه بحنان الأبنه الباره ..
تلح عليه ان يتكلم ....
رجب قص عليها كل ما حدث مندهشا ...لما وكيف ولماذا ؟؟؟
هيام : لابد من أن أحد وشى بك للوقيعه ..
رجب : يا ابنتي منذ أستلمت هذا العمل ولم يحدث بيني وبين احد أي خلاف ..فضلا عن حب الجميع لي !!!
عموما يا أبي هذا الرجل طيب القلب ولن يترك المسأله دون تحقيق ...
رجب : المدير ...لايعرفني وانا لا أمثل له شئ ؟؟؟

قصص سعوديه حزينه 2020 

روايات اماراتية حزينه و روايات واقعية مؤثرة

قصص wattpad



هيام : لا يا أبي عن صاحب المصنع اتحدث ...
رجب : طلعت بيه كان موجودا ولم يحرك ساكنا ..يا ابنتي نحن نهلك أعمارنا في خدمتهم 
وهم لا يبالوا بأمثالنا !!! وتسقط دمعه من عينه أراد ان يخفيها فأبت إلا النزول !!
هيام : لأول مره اراك تبكي يا أبي !!! لا تحزن ..وقم نتناول الغداء سويا ونترك الأ مر لله 
فهو يعلم برائتك ...
رجب : لا لن أستطيع الطعام ...وقام قائلا : سادخل حجرتي لعلي أنام قليلا ..





جلست هيام في مقعدها تفكر في ما حدث لأبيها 
أين أنت يا امي  لنبحث عن حل سويا ؟؟؟
تخيلت هيام أنها تقابلت مع طلعت بيه ...لتبرهن له كم أن ابيها مخلص لعمله وللمصنع ..
وأنه بريئ من مما أتهمتموه به ..ثم دار في خلدها أنها اقل من ان تحظى بمقابلته !! قصص و روايات واقعية حزينه سعودية واتباد




ودار تفكيرها عميقا يجوب المناحي والأرجاء ..فقد تألم قلبها الرقيق من أجل أبيها ...الذي اضاع عمره في حفظهم وتربيتهم وكم نسى وتناسى أي ألم كان يلم به ولا يذهب  إلى الطبيب من أجل توفير المال لهم ...
ياليتني أستطيع عمل أي شئ من أجلك أبي الحنون ...وتساقطت الدموع على وجنتيها !!!!





أنتهى طلعت من التزين بأبسط ما تخيل من ملابسه ..وأرقى هندام في أعين البسطاء !!!
نزل من على الدرج سريعا يدندن بصوت غير مسموع .
أدار سيارته وعلى بعد أمتار توقف عند أغلى وأرقى محال الحلويات الشرقيه في الأسكندريه العامره ...وانتقى لهم من كل نوع أغربه وأجمله ...
أدار سيارته سعيدا مرتاح البال هذه المره فلن يحاول الإختفاء كالمره السابقه الذي كان يريد رؤيتها فيهاولم يستطيع . قصص واقعية حزينه اماراتية سعودية

هذه المره سعيدا لأنه سيدخل البيت من بابه ..آمناً مطمناً ....





وصل إلى المكان ونزل 
 ...سأل أحد المحال المجاوره :أين منزل عم رجب ؟

أشار له الرجل وقال الشقه بابها  على السلم مباشرة في الدور الثاني ..
نظر على البيت من الخارج ...ياله من بيت عتيق ...كأنه بني مع الهرم الأكبر .
دخل المنزل ...صعد على الدرج كاد أن يقع !!!
الدرج قديم جدا وبه بعض الفجوات العتيده !!!





سمعت هيام طرق خفيف على الباب !!!
هيام : ام ندى بالطبع قلقت لأنها لم تراني اليوم ...تحدث نفسها ..
أسرعت لتفتح لها ..
فتحت الباب ثم نظرت من ؟؟؟؟
وقفت للحظات لا تصدق عينيها تنظر إليه شاخصه ببصرها ناحيته ولا تستطيع الكلام من هول الموقف ..
وهو ينظر إليها ويبتسم ...
ثم قالت : من الذي أخبرك أني أريد الحديث معك ..قالت بعفويه ودون تفكير ..
قال بوجه باسم : تريديني أنا ؟؟؟
قالت وقد أغرورقت عيناها بالبكاء : نعم أريد أن أتحدث عما فعلتم بأبي ....
قال : جئت من أجل هذا الموضوع ..ولكن هل سأقف كثيرا على الباب ؟؟؟
هيام وقد أدركت أنها لم تقل له تفضل بالدخول : آسفه ...وتركته واقفا وأسرعت 
أبي أبي !!!





عم رجب : ماذا تريدين يا هيام ؟؟؟؟
هيام : أبي أبي لن تصدق من على الباب !!!
رجب : من ؟؟؟
هيام : طلعت بيه ..
رجب مشدوها : من من ؟؟؟
هيام : يا أبي المدير يقف على الباب منذ لحظات قم استقبله ..
قام مسرعا ناحية الباب لا يصدق ..أهو يحلم أم هذا حقيقي !!!!


واقفا مبتسما منتظر من يسمح له بالدخول .. عم رجب غير مصدق ....قد أذهله الموف كأبنته تماما !!!
قال مازحا : أيييه ياعم رجب مفيش حد يقولي اتفضل ؟؟؟؟؟
عم رجب وقد ادرك أنه لا يحلم : تفضل سيدي تفضل سيدي !!!
دخل طلعت ثم نظر ....




هل اعجبك الموضوع :

تعليقات