القائمة الرئيسية

الصفحات

كلام حزين جدا عن الفراق و فضفضة حزينه ، دردشة نساء و كلام من القلب

    

 كلام حزين جدا عن الفراق و فضفضة حزينه 

دردشة نسائية و كلام عن الحياه

كلام حزين جدا عن الفراق و فضفضة حزينه ، دردشة نساء


 بكاء قلب

ما أحوجنا جميعا في هذه الأيام العصيبه إلى من يربط على القلوب ... إلى من يطبطب بحنو  ...إلى من يربت على اكتافنا برفق

فالكل خائف وجل من الأوبئه ومن الهموم ومن المنغصات ومن الفتن كقطع الليل المظلم

كلنا يحتاج إلى نزهه او فسحه برفقه من نحب..إشتقنا للتجمعات العائليه ..ورؤية الأحبه ...

إشتقنا للسير على شواطئ البحر المغلقه الآن بسبب تفشي هذا الوباء الفتاك ..



اشتقت إليك اختي ...إشتقت إليك صديقتي ...حتى السير والتجول في الطرقات قد 

اشتقت اليه ...

إذا فرغ الفؤاد ذهب الرقاد ....نعم حتى النوم قد جافانا ...فلا نكاد نخرج من فكره إلا وتأتي أختها أكثر منها فزعا ...

رحماك ي الله ....اللهم أربط على القلوب ...يا من ربط على قلب أم موسى اربط على قلوبنا 

نعم نحتاج لبارقة إيمان تهدي القلوب ...نحتاج لحنان من الله وفضل لتسكن هذه القلوب الوجله وتطمئن ...



وأنا على تلك الحال من الحرمان من الآحبه ...

هناك بصيص نور يقرع بابي ما بين وقت وآخر ...إنها جارتي لا حرمني الله منها 

فهي حبيسة مثلي تماما ...

نسلي بعضنا بعضا ...ونصبر بعضنا بعضا .....ونزرع بين الحين والاخر زهور 

ملونه لنتنسم عبيرها سويا ..

نأخذ قسطا من الراحه نرتشف فيه رشفات القهوى مع ضحكات نبحث عنها بين طيات القلوب ...



دقت علي بابي وكانت حزينه جدا لأنها سمعت أبن الجيران يتشاجر مع امه ويسبها.

كانت تقول كيف لهذا أن يسب التي حملته بين أحشائها ؟؟؟

قلت لها : ما نحن فيه سببه ضياع الإيمان ...وإذا ضاع الإيمان فلا أمان ..

ما تجرأ هذا الشاب على أمه إلا لهوانها عليه ..ما فكر كيف حملته في ضعف 

وكيف وضعته وقد فتحوا بطنها راضيه ...ليخرج هو بسلام ..

وما أن فتحت عيناها وهي تحت التخدير ما زالت ...ما طلبت جرعة دواء يسكن 

المها وما طلبت شربة ماء يروي ظمئها !!!


قصص واقعية مؤثرة ، قصص و عبر مفيدة جدا


ماذا طلبت ؟؟؟؟؟

طلبت ممن حولها ان يجلسوها لتنظر إليه نظره ترتوي بها 

وبعد سنوات من العناء والتربيه الشاقه ما بين صحته ومرضه وتعليمه وترفيهه 

كبر ...وتعلم كيف يسب أمه ..هذا هو رد الجميل ..

لك الله أيتها الأم المنسيه بين  طيات نفسه ...

لك الله بعد عمر قضيتيه وما زلت من اجله ...حتى دموعك عندما نزلت ....اخفيتيها عنه 

أطمئني ولا تخفي دموعك !!!إنه لن ينظر أصلا إلى عينيك المتعبتين البا كيتين !!!



إنه نظر إلى معطفه التي تعبتي في تنظيفه ...ثم نظر الى شعره الذي كانت هوايتك 

ترجيله برموش عينيك ...ووضع أفخر أنواع العطر التي اقتصدتي لتشتريه له ...

ثم نزل مسرعا ليقابل محبوبته التي مازلت تنصحينه أنها لا تناسبه ...

ما أطيب قلبك سيدتي ...وقد مسحتي بيديك المرتعشتين دموعك ...

ثم ذهبتي إلى مطبخك لتعدي له طعام آخر الليل لانه سيعود جائعا !!!!



أللهم أربط على قلوب إعتصرها الألم ...ولم يتركها الأمل ....

تنفست جارتي الصعداء ...ومسحت دموعها التي زرفتها من أجل هذه الأم المكلومه .

أما أنا فأكملت كلا مي عن ان أولادنا يحتاجون كثيرا من العناء ..

وتذكرت أن الأبناء يشاركونا في ضحكاتنا فقط ...وعندما نبكي يتركوننا وحدنا ...



الأيام تحمل بين طياتها الكثير من المحن ...فرب دهر بكيت منه فلما ولى بكيت عليه 

لما وجدت في غيره من خطوب ...رحماك ي الله .

ولكن لا بد من التصبر ...فلا يجدي البكاء ...ولابد من البحث في أغوار نفسك عن سعاده 

أبتسم ...أفرح ....أضحك ....تعلم كيف تخرج من بين مخالب الأشواك الزهور ..

وتعلم كيف تولد المنحه من رحم المحنه ...

طبطب على من حولك ...أزرع الخير تجنيه ....



أرادت جارتي منى الإستئذان ...فلم آذن لها ...قلت لها أين نصيبنا اليوم من فسحه نروح بها عن قلوب منهكه ... وقمت أنا وهي نصنع حلوى خفيفه 

فلم نجد غير كوب من الدقيق ..ضحكنا كثيرا ..

قلت لها لابد من أن نصنع الحلوى رغم فقرنا من الدقيق ..

وبالفعل صنعنا من كوب الدقيق ..أجمل بسكويت ..ومع كوب الشاي الجميل 



جلسنا في جانب من الشرفه نتجاذب أطراف الحديث عن أجمل المواقف التي مررنا بها 

وطالت الجلسه دون أن نشعر بمرور الوقت ..

فقالت لي منى : أنها حقا تشعر بالسعاده الغامره التي مسحت  شجن قلبها....

فهيا ...هيا ...أسألي من حولك عن أسعد مواقف حياته التي مر بها ...ستجدي حديث السعاده بين الروح يسري..




هل اعجبك الموضوع :

تعليقات