القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص واقعية مؤثرة ، روايات رومانسية حزينه قصص سعوديه مكتوبة

 

روايات رومانسية سعودية حزينة 

روايات سعودية جريئة مكتوبة

الجزء السادس عشر

قصص سعوديه حزينه 2020 ، روايات رومانسية سعودية  حزينة

هنا شعرت هيام ولأول مره بشئ في قلبها لم ترد تسميته !!!!

دخل رجب بعد ذلك وقال : ما كنت أتخيل ان يأتيني الرجل بنفسه ..ياله من رجل متواضع طيب القلب ..
هيام : نعم يا أبي إنه طيب القلب حقا ...ثم قالت : ابي لن أذهب الجامعه غدا حتى أهيئ المنزل لإستقبال الضيف ... قصص واتباد wattpad
رجب : نعم يا بنتي ...كنت أود مساعدتك ولكن سأذهب إلى العمل ..



رجب : لقد تأخر الوقت لابد أن نخلد إلى النوم ...لأستيقظ لعملي مبكرا ...
هيام : نعم يا أبي ولابد أن توقظني ...فلدي الكثييييير من العمل 
دخلت هيام ولأول مره في حياتها يتعلق قلبها البرئ بأحد ...تردد على مسامعها وهو ينطق أسمها بدون آنسه !!!
وفجأه قالت لنفسها ...أنت عاقله يا هيام لا تفكري في المستحيل ...من أنت ومن أبوك حتى يفكر فيك مثل هذا الرجل ...لا تعلقي نفسك بسراب ...
ثم جاهدت نفسها لتنام ... روايات رومانسية سعودية حزينة و روايات اماراتية 



أشرق الصباح سريعا ودخل الأب يوقظ أبنته ...
هيام بوجه يشابه القمر في طلعته : صباح الخير يا أبي ..
الأب : صباح الخير يا هيام ...هيا لنفطر سويا ...فقد أحضرت الطعام ساخنا من عم عبدو..
وبعد الإفطار ذهب الأب إلى العمل ...وقامت هيام لترتب البيت بفرحه ونشاط ..
وبعد إنتهائها من ترتيب البيت ومحاولة إظهاره في أرقى منظر ...
دخلت حجرتها لتنتقي أبهى الأزياء لتبدو أنيقه كما تحب دائما ...فهيام منذ الصغر عودتها أمها على أن تكون نظيفه ومهندمه ...

قصص سعوديه حزينه 2020 

روايات اماراتية حزينه و روايات واقعية مؤثرة

قصص wattpad



طلعت وهو في المصنع كان طوال الوقت عينه على الساعه ...ينتظرها تدق الخامسه

وكان يتحدث مع نفسه ماذا سيقول عندما يراها ...كيف سيسلم عليها ...كيف يربطها به ؟؟؟
تساؤلات كثييييره تدور في ذهنه ...خاصه بعد تذكره لماضيه التعيس !!!
طلعت لم يرتبط بفتاه طوال عمره إلا مره واحده ..عندما كان في الجامعه احب فتاة بإخلاص شديد وأغدق عليها من مشاعر الحب والأموال..ووعدها بأنه سيذهب لخطبتها 
فور تخرجه وأنه تحدث مع  أباه في هذا الأمر ووافق الأب ..
وفي يوم من الأيام كان عنده إمتحان وكان لابد أن يخرج لبيت صديق له في منطقه نا ئيه 
ليحضر بعض المذكرات منه .. قصص و روايات واقعية حزينه سعودية واتباد


فأوقف سيارته لضيق الشارع ونزل ليكمل على قدمه ..وبعد عدة أمتار وجد دكه خشبيه عتيقه في منطقه من مناطق الأسكندريه القديمه ..
فلفت نظره فتاة وشاب في جلسه عاطفيه مشينه..ووجد الفتاه ملقاه في أحضان هذا الشاب 
فأدار بصره عنهما ...  قصص واقعية حزينه اماراتية سعودية
وبعد خطوات وهو يقترب تذكر شيئا ما ...هذه الثياب رآها من قبل إنها نفس الزي الذي أشتراه لمحبوبته يوم خروجه معها آخر مره   !!!!!
فهنا فقط دفعه الفضول لينظر من تكون هذه الفتاة ؟؟؟
فوجد قدماه قد تسمرت أمامهما ...وهو يقول لالالامستحيل ..
فرآه هذا الشاب فقام بنهره وسبه ...وهنا رفعت الفتاة رأسها لتنظر من هذا الذي افسد عليهم جلستهم !!!



فصرخت دون أن تدري : طلعت.. طلعت ...
فظن الشاب أنه شقيقها وأخذ معطفه من جانبها وأخذ يجري خوفا منه !!!!
وهنا وقف طلعت منهارا لا يدري ماذا يقول ..فقال لها يا خائنه يا قذره..وتركها وأستدار ليذهب 
وهي قد تعلقت بيديه أرجوك يا طلعت اسمعني ...
فألقاها على المقعد التى كانت عليه ورجع منهارا لا يصدق ما رأى بعينيه  ..ورجع بيته وقد أصيب بوعكه صحيه ولم يحضر إمتحان هذه الماده ورسب فيها ..لم ولن ينسى مرارة  ما حدث في هذا اليوم .


منذ هذا الوقت وفقد الثقه بأي فتاه ...وكان عازما ألا يتزوج إلا فتاه في مخيلته 
وقد ايقن أنه لن يلقاها أبدا !!!
حتى ذلك اليوم الهادئ التي دخلت عليه هيام على سبيل الخطأ ...
نعم هي هي فتاة أحلامه ( القرويه الساذجه ) التي أبهرته بجمال حقيقي دون مساحيق كاذبه ووجه هادئ جميل وعيون كلون موج البحر الأزرق ..
ولون  حياء وجنتيها الأحمر ...وكلماتها التي تعثرت على شفتيها فلم تستطع حتى تذكر من هي !!!



لم يقطع تفكبير طلعت الا دقات الساعه الخامسه 
خرج مهرولا من مكتبه ونزل مسرعا إلى مبنى الصيانه ..وما أن دخل وأستعد الجميع للقائه ..أراد أن يرد إعتبار عم رجب بعد ما حدث !!!
دخل أستقبله المدير ..
طلعت بيه : أين عم رجب ؟؟؟



أسرعوا إلى عم رجب ليأتي إليه ..وما ان رآه قال :
جئت خصيصا لأعتذر إلى عم رجب أمام الجميع ...فهذا الرجل لم نجد مثله في أمانته وإخلاصه في عمله منذ أعوامه الطويله التي قضاها في هذا المصنع ..
ولذلك فأنا أعتذر إليه مره أخرى ..وأتمنى منه قبول دعوتي له على الغداء اليوم..
(قال ذلك ليبرر نزوله مع عم رجب وحتى لا يلفت الأنظار إليه)
عم رجب : العفو يا طلعت بيه ..هذا كثير جدا ...أشكر كرمكم الزائد ..وكان عم رجب فرحا لرد إعتباره أمام الجميع ...فأعتبر ذلك تكريم له ... قصص اطفال سعودية رومانسية



طلعت بيه : هيا ياعم رجب لنتغدى سويا 
الجميع يغتبطون عم رجب ..والإبتسامه على الوجوه وعلامات تعجب كثيييره على شدة تواضع المدير الكبير (كما يلقبونه )
اصطحب المدير عم رجب ونزلوا سويا وعم رجب يشعر بسعاده غامره ..
اما المدير (طلعت ) فسعادته من نوع آ خر لا توصف ولا تستطيع الحروف أن تعبر عما كان يجول في قلبه ... قصص سعودية جريئة
ركب طلعت السياره والعمال والموظفين يراقبون من بعيد ...ثم جاء عم رجب ليركب في الخلف ...
طلعت : لالا أركب هنا بجانبي ...



انطلقت السياره تحمل رجلين لا حدود لسعادتهما ..كل سعيد بطريقته 
توقف طلعت بسيارته أمام أفخم المطاعم وقال لعم رجب أنتظر سأنزل الآن لأحضر الغداء ..لقد أعدوه.. لن أتأخر...
نظر عم رجب إلي المطعم الكبير وقال في نفسه إنه من اغلى المطاعم في الأسكندريه 
ياله من رجل كريم !!!
وما هي إلا لحظات وجاء طلعت ومعه العامل المختص ليضع له الطعام في السياره 
وعم رجب ينظر للأبهه التى يعيشها لساعات قليله !!!
وأنطلق طلعت بسيارته تسابق الريح ....يريد الوصول لمن بحث عنها طوال حياته ...




هل اعجبك الموضوع :

تعليقات