القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص حب قصيرة ، روايات رومانسية سعودية ، قصص حب سعودية

 

قصص رومانسية سعودية حزينه

روايات رومانسية سعودية

قصص حب سعودية

الجزء الرابع و العشرون

قصص حب قصيرة ، روايات رومانسية سعودية ، قصص حب سعودية

نزل مره أخرى وجرى دون أن يعقل ما يفعل كمراهق طائش لا يحسب لفعله حساب 

وكمن فقد سيطرته على عقله    روايات حب سعودية
ركب سيارته وطار إلى بيت هيام...



وصل سريعا ...صعد الدرج وهوهائما على وجهه ...ولأول مره لا يقدر عاقبة فعله 
وأثناء صعودة داخل هذه البنايه القديمه رأته ام ندى وظنت انه اخطأ العنوان ...
سبقها طلعت دون أن يراها...فتثاقلت بخطاها ..من هذا الرجل وإلى أين هو ذاهب ؟؟؟
تسائلت أم ندى في نفسها ؟؟؟



قرع طلعت الباب برفق على هيام ..فتح الباب هيام لم تصدق ما رأت ..
خرجت لتحدثه خارج الباب ..
فقال قبل أن تتكلم : أسمحي لي بالدخول ؟؟؟
هيام : لا يوجد غيري ...ولا أستطيع ذلك ؟؟؟
كل هذا وأم ندى تراقب بصمت ...  روايات pdf رومانسية
طلعت : هيام : الأمر ليس سهلا أرجوكي أتركي الباب مفتوحا ..أحدثك بأمري الذي جئت من أجله ثم انصرف سريعا ..وأنت تعرفين من أنا لست صبيا طائشا !!!

روايات جريئه رومانسية سعودية

قصص حب قصيرة


دخل طلعت ..وصعدت ام ندى وهي مندهشه من هذا وما الذي يحدث ؟؟؟؟
طلعت : هيام أغلقت كل الطرق ولابد أن تقبلي هذا الحل ..
هيام : ما هو نتزوج زواج شرعي ... لما يعلم أبوكي سأعطيه كل الضمانات الكافيه 
أرجوكي صدقيني سيكون زواج سعيدا لك ولوالدك بعد ذلك ...سأفتح له مشروع كبير في البلد ليرتاح من عناء السفر ...ويكون بجوار أمك وأخواتك ..سأكتب بأسمك الشقه وأضع لك أموال في البنك ..صدقيني لن تندمي على زواجنا ...وأستمر طلعت في وعود ورسم لها خريطه من الآمال العريضه التي تنتظرها وأهلها ...  قصص حب قصيرة



أراك قلقه ...عموما سأترك الآن ولابد أن اقابلك في الغد عند الكليه لننتهي من هذه الورطه 
فكري جيدا في أن تكوني مصدر سعاده لأهلك ولي كزوج في الغد القريب ..
لاحظت هيام معاملته معها بإحترام شديد ولم يحاول حتى لمس يديها ..ولا المكوث معها طويلا ..
تركها وهي بين الأمواج المتلاطمه وبين الرياح العاتيه ...تائهه اين أنا وكيف الخروج من هذا ؟؟
    



 ماذا اعمل أسافر إلى  أمي قبل ميعادي وأصدقها القول ؟؟؟؟
لالا لن تتقبل أمي هذا كله ولن تساندني فهي كأبي أو اشد ..
ماذا أفعل ..ماذا أفعل ؟؟؟
هبت واقفه أذهب لأم ندى فهي أمرأه وفيه ومخلصه ولن تتركني حائره هكذا ..
أسرعت الى أم ندى ...دقت الجرس دون ان تتوقف ..
من الداخل أم ندى ..من هذا الذي يدق الجرس بهذه الطريقه الغبيه ؟؟؟
فتحت أم ندى الباب وهو غاضبه فوجدتها هيام ...ضيفها أنصرف سريعا ترى ما الأمر ؟؟
تحدث ام ندى نفسها ...
أم ندى : أهلا هيام ..أدخلي ...مابك أراك وكأنك غائبه عن الوعي ...إنك لم تزيلي يدك من على الجرس ..!!!
ندى لم ترد ...وجلست زائغة العين ..غارقه في تفكير عميق ..
ام ندى وهي تشعر ان هيام ليست على ما يرام : هيام حبيبتي ماذا دهاك 
تنفجر هيام في نوبة من البكاء المتواصل ...
يزداد قلق أم ندى ...فتحتضن هيام برفق وتقول : ابنتي أرجوكي حدثيني ما الذي أصابك ؟

قصة حب 2021

قصة حب قصيرة



ندى تهدئ قليلا ثم تقص على أم ندى قصتها كامله ...وام ندى كلها آذان صاغيه تنصت بإهتمام غريب ..
ام ندى بعد أن صمتت هيام وأكملت قصة شجنها : هيام ابنتي أسمعيني جيدا وافهمي عني 
أنت مازلت صغيره جدا ...من واقع خبرتي في الحياه وتربية أبي لنا وما حباني به ربي من عقل أنصحك بإخلاص ...فري من هذا الرجل فرارك من الأسد ...
 ( نظرت إليها هيام نظر المغضب .....)  
تتابع أم ندى : أقسم لك أنها زيجه تبين وفاتها قبل أن تبدأ ...أعلم أنك ستغضبين من كلامي 
ولكن أصدقك القول هذا دوري ..وكل كلمه تسجل علي وسأشاهد أثرها في بناتي  بعد ذلك
 روايات سعودية كاملة
تتابع أم ندى : هل هذا جزاء أبيك وأمك بعد كل مابذلوه من أجلك ... تتزوجي دون أن يشاركاكي فرحك ....كيف تفكرين ؟؟؟
ثم أقسم لك سيأخذ ما يريد ومع أول مشكله بينه وأمه ستكوني أنت الضحيه ..



أنصرفت هيام بعد أكثر من ساعتين قضتها مع أم ندى في نصحها المخلص ..
وفي صباح اليوم التالي ذهبت هيام لمقابلة طلعت لا تدري ما ذا  تقول له ؟؟؟
وجدته واقفا في إنتظارها أشار إليها لتركب ...
أنطلق بالسياره حيث المقهى البعيد ...  روايات حب سعودية
إعتاد العامل عليهما ونفذ المطلوب دون مقدمات ...
جلس طلعت وقد بدا عليه الإرهاق الشديد : هيام أنا لم انم ولو للحظه واحده واود اليوم أن أرتاح أريد أن ننتهي من هذا الأمر عاجلا غير آجل ..
أقسم لك لن تندمي ..وأنا لوكنت سئ الخلق كنت رأيت مني ذلك ...
أما أن يحول والدك  او تحول والدتي بين قلبين ربطهما الحب الشريف لا يريدان إلا الإلتقاء في الحلال ..فهذ ا  مرفوض قولا واحدا ...



طلعت وقد رآها صامته تماما : هيام أريد أن أسمع منك ...
تحدثت هيام طويلا عن كل مخاوفها ...ورد طلعت بكل ذكاء يزيل ماعندها من مخاوف 
ربطها طلعت به لأنه كان صادقا حقا ..
طلعت هيا بنا ياهيام نختار أساس الشقه وتذهبين معي لتشاهدي عش الزوجيه المرتقب ...




سلب طلعت من هيام إرادتها  بذكاء شديد ..ولم تعد تفكر إلا في سعادتها وطلعت ..
فهي منذ التقت به وهو يحاول إسعادها بكل قوته وذاقت بعض مظاهر حياة الترف .
أخذها طلعت وهو يشعر بالنصر وقد بلغت السعاده منتهاها في قلبيهما ..
وذهبا إلى أرقى المعارض ..وكانت مذهوله مما ترى من أساس ..لم تراه إلا في التلفاز ..
وانتقى أفخمه ..ثم ذهبا إلى شقه فخمه على البحر التي كانت تعشقه ..
وما أن دخلت أنتابها شعور من السعاده ( أسكن أنا في مثل هذا المكان !!!)
حدثتها نفسها بكثير من الأحلام الورديه لها ولعائلتها ...
وتركها طلعت تتجول داخل هذا الصرح الفخيم ..وتقف أمام الشرفات لتنظر إلى شاطئ البحر التي تعشقه .. قصص واقعية حزينه



نزلا بها سريعا فهو لا يريد أن يراه أحد فيكون في موضع شبهه ..
فمكانته في المجتمع تحتم عليه ذلك ..
وعندما رآه حارس البوابه قال : مبروك يامعالي الباشا ..
فرح طلعت بالكلمه ونظر لهيام وقال عم مجدي أول من بارك عرسنا ...
وضحكا في سعادع غامره ...
طلعت : الآن وقبل أن اودعك لا بد أن نحدد  ميعاد الزفاف ..


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات