القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص حب قصيرة ، روايات رومانسية سعودية ، قصص حب سعودية


قصص رومانسية سعودية حزينه

روايات رومانسية سعودية

قصص حب سعودية

الجزء الثاني و العشرون

قصص حب قصيرة ، روايات رومانسية سعودية ، قصص حب سعودية

 ذهب إلى المصنع وقابل رأفت وأطلعه على موقف أمه من هيام ..

رأفت : هذا ما توقعته ...فهو يعرفها منذ زمن بعيد ...

يتابع رأفت حديثه ....كل ما اخشاه ياطلعت أن تعلم أمك بزواجك ...وقتها لن تستطيع الوقوف أمامها ...أنت تعلم ذلك جيدا ...فوالدك رحمه الله كان لا يستطيع  تنفيذ أمر إلا بعد موافقه منها ...وإذا حدث ما أخشى فسيكون الخاسر ( هيام )

فكر جيدا في أمرك .... روايات حب سعودية

وهنا قرر طلعت أن .... روايات رومانسية



وهنا قرر طلعت أن لا يرجع إلى رأي أمه مره اخرى ...

وأن يتم موعد المساء ...

ذهب طلعت الى البيت ولم يسأل عن أمه كما تعود فقد كان متأثرا من فعلها !!!

تناول الغداء ونام قليلا ...وفي المساء لبس ثياب مناسبه للقائه بزوجة المستقبل ...

ونزل مسرعا وركب سيارته وهو يرتب أفكاره ...نزل عند محل الحلوى وأخذ معه ما لذ وطاب ....  روايات pdf رومانسية



كانت هيام منتظره على أحر من الجمر و كان هناك شئ ما يقلقها ..

دخل رجب من عمله وتناول الغداء ودخل لينال قسطا من النوم كعادته ...

وقام وطلب من هيام إعداد كوبين من الشاي ...فهذه جلسته المفضله مع فلذة كبده ..

جلست هيام تحتسي الشاي ولم تغير ملابس البيت حتى لا يلحظ أبيها تغيرا ...

وهنا دق جرس الباب ..ودق معه قلب هيام لا فرحا هذه المره ...ولكن خوفا من شئ ما !!!..  روايات رومانسية جريئة

اسرعت لتفتح ...إنه الحبيب ...أوفى بوعده ...حاولت رسم إبتسامه على وجهها 

نظر إليها مندهشا ..كيف تجمع محبوبته بين قمة البساطه مع قمة الجمال..

ضحك إليها وقال : اتسمحي لي بالدخول ؟؟؟


روايات جريئه رومانسية سعودية

قصص حب قصيرة


هيام : أبي أبي ....سيادة المدير ...

ضحك طلعت من قولها ...

رجب مذهولا : من ؟؟؟ وقام مسرعا يتمتم بكلمات غير مسموعه ..

رجب مندهشا : أهلا سيدي تفضل ..

دخل الرجل وجلس ...وحياه رجب  بكلمات راقيه ...ولكن تزاحمت في ذهنه الكثير من التساؤلات ؟؟؟؟ قصص حب قصيرة

نظر رجب إلى هيام ..أن تقدم مشروبا ...ثم قام إلى المطبخ ..وقا ل لأبنته :

احضري المشروب وادخلي حجرتك ولا تخرجي منها أبدا ..وشدد عليها وقد بدا عليه علامات الغضب..من هذا الضيف الغريب ...وهنا شعر رجب بأن هناك شئ ما !!




أحضرت هيام المشروب ودخلت حجرتها وأغلقت الباب ...ولكن جلست بجوار الباب لتستمع ..وحتى لا يبدو لها ظل  قامت بإطفاء النور ...

هنا فهم طلعت أن أبيها أصدر لها فرمانا ...وضحك بداخله مستحسنا غيرة عم رجب على أبنته .. قصص حب رومانسية قصيرة

طلعت : عم رجب أشعر انك تتسائل بداخلك ما الذي أتى بي على غير موعد سابق ؟؟؟

رجب : يظهر الموافقه على كلامه بهزة رأسه ..فلم يجامله هذه المره ...فالرجل يخاف على عرضه ...



طلعت : ما جئت اليوم ضيفا ..ولكن جئت لأتشرف بخطبة إبنتك المصونه هيام ...

وهنا تلعثم رجب وتلون وجهه في دهشه وحيره وخوف قد إنتابه وكأنه قد أخطأ السمع !!!

رجب : سيدي لم احسن أن استمع ماذا قلت ؟؟؟

طلعت وهويقدر شعور عم رجب : أريد خطبة هيام وزواجاها على سنة الله ورسوله (صلى الله عليه وسلم )

رجب متوترا : سيدي نحن في الثرى وأنت في الثريا ..ليس لنا إلتقاء !!

طلعت : أرجوك ياعم رجب دع هذا جانبا ما جئت لأرث هيام بل لأتزوج بنت متربيه صح ..أغلق عليها بابي وأنا مطمئن لأنها لن تصنع ما يكره أي زوج ...تفهمني بالطبع ..


قصة حب 2021

قصة حب قصيرة


عم رجب : سيدي سأتكلم معك من منطلق أب وليس من منطلق عامل بسيط يتكلم مع سيده ومديره ...

طلعت : وهذا ما أريد..

هيام يدق قلبها بشده فلم تلحظ فرح على صوت أبيها وقد ذهلت من رده ...كانت تتوقع أن يقع الرجل من الفرحه ..ولكنه لم يحدث !!!

رجب : سيد طلعت انا اعمل في المصنع منذ سنوات عديده قبل أن تولد هيام بل قبل أن أتزوج أصلا ..وكنت أحب والدك جدا كان رجلا بكل ماتحتويه الكلمه من معان ..



وكنا كعما ل وموظفين لا سيرة لنا ولا حديث عندما نجتمع في العمل أو على المقهى ليلا 

إلا على صاحب العمل (والدك ) كيف هو حياته وظروفه (واسمح لي وشخصية الزوجه ذات القدر العالي من الغنى والجاه ) 

وكثيرا ما كان يتنامى إلي سمعي الحديث على شخصية السيده الوالده ..عائلتها وجاهها ووضعها ...وكانت تخالف أبيك دائما في تواضعه معنا (اسمح لي ) وكأننا لسنا بشر !!!

لدرجة أنها  أفصحت عن هذا امامنا وكنا في إجتماع مع السيد الوالد ...وتأثر والدك منها واعتذر لنا جميعا وحتى يرضينا صرف لنا منحه ماليه باهظه .. روايات سعودية كاملة



يتابع عم رجب : غير ان هيام لم ولن تنفعك ...لكثير من الأسباب ..وأنا كأب سأظلم هيام لو وافقتك ...لأنها ستعيش مقهوره لأنها أبنة عامل عند السيده الوالده ..

ثم أسمح لي : لماذا لم تأتي والدتك معك لتخطب لوحيدها ؟؟؟

طلعت وقد اظلمت الدنيا في وجهه وقد حدث ما لم يتوقع : عم رجب أنا من سأخطب هيام 

وأنا سأكون زوجها وليست أمي !!!

عم رجب : اقسم لك سيدي أنك لو فاتحت أمك في هذا الأمر سترفض وبشده ..

أنا عندي من القصص الكثير التي أستحيت ان أقصها على مسامعك ...واعلم جيدا ان السيده الوالده لن يناسبها إلا من في مستواها ...وهذا حقها ..وهذ قدرنا ..



ويواصل عم رجب بخبرة السنين الذي استقاها من صلب الريف :سيد طلعت لماذا لم تأخذ رأي السيده الوالده ...هذا عندنا من العيب المشين أن تأتي وتحرمها حقعا من رأيها في عروس وحيدها ..

طلعت وهو يشعر بحزن السنين : رفضت ...وهي حره في ذلك ...ولكن من حقي ياعم رجب أن اختار زوجتي وأم أولادي !!!

رجب بتصميم شديد وقوه : رفضت أليس كذلك ؟؟؟ إذا ما ذا تريد سيد طلعت من انا س  لا يمتلكون إلا قوت يومهم بالكاد



طلعت : لا يهمني كل ذلك ...أنا أريد كرجل أن امارس حقي في إختيار زوجتي ...

وزوجتي عندك يا عم رجب ...

عم رجب : أرجوك تفهم موقفي كأب ..أنا لا أستطيع بيع ابنتي ...ولا وضعها كزوجه في 

مهب الريح لأنك لو تزوجت داخل عش على شجره ..أو في نفق تحت الأرض ...نفوذ السيده الوالده ..لا ولن يخفى عليها ....وستكون أبنتي الضحيه ..وأنا لا ولن أضحي بأبنتي سيد طلعت ... روايات حب سعودية



مرت دقائق من الصمت الحزين ...انفطر قلب طلعت وهيام تبكي بشده من راء الباب وقد وصل صوت بكائها إليهم ..والأب قد صمم على الرفض وبقوه ..

عم رجب : سيد طلعت أرجوك لا تحزن لصراحتي معك ...ولا تبتأس برفضي ..واعتبر هيام من اليوم أختك التي لا بد من ان تحفظها كزهره بريئه لا تملك إلا شرفها وكبريائها بذلك ...

طلعت لا يستطيع ان يتفوه ولو بكلمه واحده ...وبدا له صرامة الرجل ورفضه الذي لم يتوقعه ...



هب طلعت واقفا وقال : سأتركك تفكر يا عم رجب ..وامتلئت عينه بدموع قد تحجرت 

في مقلتيه ..وامسك يد عم رجب وشد عليها :عم رجب أرجوك أنا احب هيام بجنون 

ولن أستطيع الحياة بدونها ...وأسرع إلى باب الشقه وفتحه ونزل مسرعا من على الدرج

كاد أن يقع من شدة الحزن وقد حجبت دموعه الرؤيا ...ونزل دون إنتظار كلمة وداع ...


الجزء الثالث والعشرون


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات