القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص حب قصيرة ، روايات رومانسية سعودية ، قصص حب سعودية

 

قصص رومانسية سعودية حزينه

روايات رومانسية سعودية

قصص حب سعودية

الجزء الحادي و العشرون

قصص حب قصيرة ، روايات رومانسية سعودية ، قصص حب سعودية

هيام تنتظر الموعد ...وتمر الساعه تلو الساعه ...حتى سمعت آذان الفجر 

فدخلت حجرتها تبكي موعد لم يتم .

دخل عم رجب ...وقد استيقظ من نومه ...على هيام فوجدها تبكي ...

رجب : هيام مابك لماذا تبكي يا ابنتي ؟؟؟؟

هيام وهي مضطربه : لا.. لاشئ يا ابي ..

رجب بقلق : اراى دموع على وجهك لابد أن أعرف مايبكيكي ؟؟؟

هيام : اشعر بوجع في بطني ... قصص رومانسية سعودية حزينه

أطمئن الأب ونزل مسرعا ليحضر لها الدواء ... روايات رومانسية



نزلت هيام للجامعه ...وتقابلت مع روان وقصت عليها ألامها وحزنها ...

روان : لعله فاتح أمه في الأمر ورفضت !!!

هيام : وأنا ...ماذا أفعل ؟؟؟؟ روايات pdf رومانسية

روان : صدقيني يا هيام هؤلاء الناس يعاملونا كبشر من نوعيه أخرى ..ولا يسمحون لنا 

ان نفكر اننا لعلنا الأفضل ..ومن حقنا ان نحيى حياة كريمه مثلهم !!!!!

نزلت الصديقتين من الحافله ...وقد أثقلا الخطى حتى يتسنى لروان أن تمسح الحزن من عين صديقتها ... 



وفجأه قالت روان وهي تبتسم : هيام هيام انظري خلفك هناك !!!

نظرت هيام فإذا به طلعت ..,وقعت الكتب من يديها عندما رأته وجرت نحوه كطفل 

فقد أمه ثم وجدها ...

هيام وقد أنفجرت الدموع من عينيها : وتقول لي أنك لن تتركني !!!!

طلعت وقد اثرت دموعها في قلبه وجرحته ...كان يشعر بشعور لطالما حلم به ...وهو أن تحبه من ترتبط به ...تحبه لشخصه لا لماله ولا جاهه ولا نسبه ...أغتبط بشعورها نحوه 

ومسح دموعها بيديه ...وأخذها من يديها وسار نحو السياره وهي منقاده كطفله بريئه وجدت ضالتها ... روايات رومانسية جريئة

روان لملمت كتبها من على الأرض وراقبت الموقف بصمت حتى نزلت دموعها هي الأخرى من اجل صديقتها البريئه على حد قول روان لها ...


روايات جريئه رومانسية سعودية

قصص حب قصيرة


ركبت هيام بجانب طلعت ومازالت تبكي ..

طلعت : أرجوكي يا هيام لا تبكي ...وعندما تعلمي ما حدث لي ستعذريني ..

لن أقود السياره حتى أرى إبتسامتك على وجهك ...

كان طلعت حزين لما حدث له بالأمس ...وحزن من اجل  دموع هيام يخشى من تقلب الأيام  قصص حب قصيرة

طلعت : هيام لا وقت للبكاء ساعديني أرجوكي كي تمر هذه المحنه ..

هيام وهي تمسح دموعها : لماذا لم تأتي أنتظرتك حتى آذان الفجر ؟؟؟



طلعت : نذهب إلى المقهى وأحكي لك لعلنا نجد مخرجا ...

وصلا إلى المكان الذي شهد عهدهم ...وقصة حبهم الصادق.. قصص رومانسية قصيرة

جلسا في نفس المكان ..ولكن هذه المره ولأنهم في وقت الصباح وجدوا المكلن خاليا 

كان العمال مازالا يرتبون أعمالهم ..



عامل البوفيه : سيدي هل من الممكن أن انقلك إلى حجره ملحقه بالمقهى حتى نعيد ترتيب المقهى ..فمواعيد العمل تبدأ بعد ساعه من الآن ...ولكن إحتراما لزبائن المقهى جهزنا لهذه الظروف حجره مجهزه للإستقبال الطارئ ..

طلعت : وهو كذلك ...آسف فليس لدي فكره عن مواعيدكم ...وأخرج طلعت من جيبه ورقه ماليه ودسها في يده ... قصص حب رومانسية قصيرة

رآها العامل فشهق بفرحه شديده ...وهو يتمتم ..شكرا سيدي شكرا سيدي ...



دخلا الحجره ...حجره واسعه ..بها أرائك مريحه ..وبسط فاخره ...وكراسي من الخشب المبطن ..ومناضد عاجيه راقيه الصنع ...ولأ نها في الطابق العلوي يظهر البحر في منظر بديع ...وكأن العامل كافئهم ليمسح حزنهم ...

طلعت أسر للعامل في أذنه : أتركنا هنا حتى لو أنتهيت من العمل ..

العامل : تحت الأمر سيدي ...طلباتك ؟؟؟

طلعت : اتركنا الآن وبعد إنتهائك من ترتيب عملك ..أرجع الي ...

العامل : تحت الأمر سيدي الكريم ...


قصة حب 2021

قصة حب قصيرة


طلعت لا يصدق هو وهي وحدهما ..لعل القدر يجمع بينهما كزوجين في بيت واحد ما أروع هذا الشعور هذا ماتمناه طلعت ..أن تكون هيام زوجته ..

جلست هيام بجانب الشباك وفتحته فاطل النسيم على محياها فزادها نضاره ..

جلس طلعت امامها وكان حريص أن تحل مشكلته في جلسته هذه فهو لم يأتي ليلعب أو يضيع ولو لحظات من عمره بدونها ....



طلعت : هيام اعتذر إليك عما كان بالأمس ..ولكني كنت في حالة من الهم والحزن جعلتني لا أستطيع الحديث مع احد ...ولم أنم ليلتي تلك !!!!

هيام وهي تنظر إليه بألم لما بدا على وجهه من حزن : ما بك ياطلعت ...

طلعت : لأول مره تناديني بأسمي صدقيني لقد ذابت كل الامي عندما سمعت أسمي من فمك ...هيام صدقيني لم ولن احب غيرك ..

تبتسم هيام وتنظر إلى البحر ...


طلعت : إنتبهي لي يا هيام جيدا ...سأقص عليك ما حدث وشاوريني ماذا أصنع ؟؟؟

قص عليها طلعت ماحدث تفصيلا حتى عندما قذفته أمه بالفاظه ...كان حريص أن يظهر لها الحقيقه كامله ...

هيام وقد سيطر عليها القلق والحزن : إذا ترضي أمك وتتركني ليس ثم حل سوى ذلك ..

وأنفجرت دون قصد في البكاء ...



مسح طلعت دموعها وقال : هيام تفهمي موقفي لم اقابلك لأنهي علاقه جمعت روحين على حب صادق ..

إنما قابلتك لنبحث عن حل !!!

هيام : وأي حل بعد ما حدث ...لم و لن ترضى أمك أبدا ( وتذكرت قول صديقتها : أن هؤلاء الناس يعتبروننا نوعيه دونهم من البشر )

طلعت : هيام هل تعرفي كم عمري ؟؟ 

هيام : لا  روايات سعودية كاملة


طلعت أنا اكبر منك بعشر سنوات ..لا وقت عندي أضيعه !!!

سأتزوجك دون موافقة أمي ..هل تقبلين ؟؟؟؟

هيام : هذا مستحيل ...

طلعت : أنا رجل مستقل في حياتي وحاولت إرضائها بشتى الطرق فلم ترضى وأنا اعلم ان أمي صلبه لن تلين أبدا ...اترضين لي أن اموت ...سأموت كمدا لوتركتك ...

أمسك يديها وقال لها : هيام اليوم سأخطبك رسميا من والدك ونتزوج بعد شهرا واحدا  لأتم فرش الشقه ...



عندي شقه فارهه على شاطئ البحر كم بنيت فيها من قصور وأحلام لحبيبتي لن يدخلها غيرك ..سأذهب مع والدك ليراها ونختار لأجمل أميره في الكون أجمل وأفخم الأساس 

ونعيش في سعاده العمر كله طالما أنت بجانبي ...المهم أن يكون زواجنا سرا ..

هيام : تقصد زواج عرفي ؟؟؟

طلعت :لالا زواج رسمي بين احضان اهلك ...



رجعت الإبتسامه على وجه هيام ..ولكن في قلبها غصه ألم وخوف ...

طلعت : ساطلب العامل يحضر لنا الإفطار  ...ما طلباتك ؟؟؟

هيام : احب ماتحب أنت ...

نظر إليها طلعت كم أنت رقيقه حتى في كلماتك ...كل مافيك جميل ...قال في نفسه ..

اتاها من أطايب الطعام وافطرا سويا في لقاء لم ولن ينسى ...ثم قال لها : هيا بنا حتى يتيسر لي أن آتيك مبكرا ...

أخذها من يديها وقد أطمئن الحبيبين على ان لا يفترقا ....



ذهب إلى المصنع وقابل رأفت وأطلعه على موقف أمه من هيام ..

رأفت : هذا ما توقعته ...فهو يعرفها منذ زمن بعيد ...

يتابع رأفت حديثه ....كل ما اخشاه ياطلعت أن تعلم أمك بزواجك ...وقتها لن تستطيع الوقوف أمامها ...أنت تعلم ذلك جيدا ...فوالدك رحمه الله كان لا يستطيع  تنفيذ أمر إلا بعد موافقه منها ...وإذا حدث ما أخشى فسيكون الخاسر ( هيام )

فكر جيدا في أمرك .... روايات حب سعودية

وهنا قرر طلعت أن ....


الجزء الثاني و العشرون


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات