القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص واقعية مؤثرة ، روايات رومانسية حزينه قصص سعوديه جريئة جدا

 

روايات رومانسية سعودية حزينة 

روايات سعودية جريئة مكتوبة

الجزء السابع عشر

قصص سعوديه حزينه 2020 ، روايات رومانسية سعودية  حزينة

انطلقت السياره تحمل رجلين لا حدود لسعادتهما ..كل سعيد بطريقته 

توقف طلعت بسيارته أمام أفخم المطاعم وقال لعم رجب أنتظر سأنزل الآن لأحضر الغداء ..لقد أعدوه.. لن أتأخر... قصص واتباد wattpad
نظر عم رجب إلي المطعم الكبير وقال في نفسه إنه من اغلى المطاعم في الأسكندريه 
ياله من رجل كريم !!!
وما هي إلا لحظات وجاء طلعت ومعه العامل المختص ليضع له الطعام في السياره 
وعم رجب ينظر للأبهه التى يعيشها لساعات قليله !!!
وأنطلق طلعت بسيارته تسابق الريح ....يريد الوصول لمن بحث عنها طوال حياته ...





كانت السياره تسير في طريقها وطلعت غارق في تفكير عميق 
كيف الوصول إلى الإستقرار ...؟؟؟
كيف وهو يعلم صعوبة موقفه مع أمه ؟؟؟
ويخشى أن تضيع منه من بحث عنها وقذفتها الرياح الطيبه امامه كزهره في مهب الريح !!
تنبه طلعت انه لم يتكلم مع عم رجب ولا كلمه ...
طلعت : أعتذر عم رجب لقد تعودت أن أكون وحدي في السياره فغفل ذهني قليلا ...
عم رجب : لم أشعر بذلك فقد غفوت ولم أشعر ...  روايات رومانسية سعودية حزينة و روايات اماراتية 
ضحكا الرجلان فقد تاه كل منهما عن الآخر ...



وأخيرا وصلا ...

نزل طلعت مسرعا ..حمل الطعام وأغلق السياره ...وأسرع إلى باب البيت ..دون أن يشعر
أنه أخطأ في أنه قد سبق صاحب البيت ..فلما أنتبه وقف وأشار إليه بالصعود أولا.
صعدا على السلم الأثري العتيق ..المهدم ..ولكنه في عين طلعت أعظم من أي قصر !!!
كان قلب طلعت يدق بشده.. كأنه طفل صغير ذهب مع والده لشراء قفص العصافير الملونه!!



دق عم رجب على الباب ...فلم تفتح هيام ...وكان طلعت مترقب بشغف ..

فتح عم رجب ودخل أولا ...ثم عاد وأدخل الضيف ...
دخل طلعت فوجد المكان أجمل بكثير من الأمس ...زهور مرصوصه بعنايه كأنها تتكلم 
وفراش نظيف على الأرض ومنضده عتيقه لكنها أنيقه .
شعر براحة نفسيه لم يشعر بها منذ زمن بعيد ..
بحث بعينه هنا وهناك اين هي ؟؟؟؟


قصص سعوديه حزينه 2020 

روايات اماراتية حزينه و روايات واقعية مؤثرة

قصص wattpad



رحب عم رجب ترحيبا كبيرا بضيفه الكريم ..وبادله طلعت الترحيب ..

أستأذن رجب طلعت وتركه ليدخل ويعلم هيام بقدومهما ..

دخل رجب على أبنته وعندما رآها دهش ..ما هذا ...إنها كقمر ليلة البدر ..فقال :
كنت لبست زيا آخر غير ذلك ؟؟؟؟ وكأنه غار عليها ..
هيام : يا أبي هذا الزي مناسب جدا ..فهو إختيار أمي الحبيبه ...
سكت رجب على مضض ..وأمرها بالخروج ..
خرج رجب من الحجره ..فتطاول عنق طلعت فلما وجد رجب نكث رأسه متحسرا قصص و روايات واقعية حزينه سعودية واتباد



فتح باب الحجره للمره الثانيه ..وخرجت هيام كزهرة فواحه ..نور جمالها قد أضاء قلب طلعت..ونظرت بعيونها على استحياء فهب طلعت واقفا قال في نفسه وهو ينظر إليها إنها تبدوكملكه يوم تتويجها لقد إزدادت جمالا على جمالها ...  فخطت خطوات نحوه فمد يده ليسلم عليها ...فسلمت وجلست بحكم ضيق المكان قريبا منه ...
عم رجب : هيا يا هيام لنعد الطعام لعل طلعت بيه جائعا ؟؟؟
طلعت : لالا لنجلس قليلا لنرتاح من الطريق ...طلعت لا يريد طعاما يريد أن يستمع لصوت هيام ....



طلعت : البيت يبدو جميلا آنسه ...والزهور تنم عن ذوقك الراقي ..
فرحت هيام جدا ..وقالت: حقا ...هل لاحظت الزهور ؟؟؟
طلعت : وهل يخفى نور القمر عن ناظريه ..أو يخفى عبق الزهور عن محبيه ؟؟؟
ثم وجه نظره لعم رجب حتى لا يلحظ مغازلته لإبنته وقال : عم رجب هل رددت لك إعتبارك اليوم أمام الملأ ؟؟؟

عم رجب بفخر وهو ينظر لهيام : نعم نعم سيدي لقد أعطيتني أكثر من حقي ..
هيام بفرحه :ما الذي حدث يا أبي ؟؟؟
عم رجب قص عليها ما حدث وكم أن المدير الكبير كان كريما معه ...
نظرت هيام بود إلى المدير وقد إرتسمت على وجهها إبتسامه عريضه ..تنم عن شكرها لفعله .. قصص واقعية حزينه اماراتية سعودية



تجاذب الجميع أطراف الحديث ...ثم قطع الحديث عم رجب قائلا : هيا بنا ي هيام لنحضر الطعام ..
طلعت : لا أقسمت عليك عم رجب هذه دعوتي لكم سأحضر أنا الطعام على المنضده 
وتساعدني هيام ..
عم رجب : كيف ذلك مستحيل ياسيدي تعد أنت الطعام لنا !!!
قام طلعت مسرعا وحمل الطعام وقال لهيام: أين المطبخ ؟ قصص سعودية جريئة




دخلت هيام إلى المطبخ ودخل ورائها طلعت يحمل الطعام ..
هيام : أعتذر فإن مطبخنا صغيرا جدا .. 
طلعت : ولكنه مرتب وجميل ...الأشياء ليست بحجمها ولكن بذوق صاحبتها ...
هيام : أشكرك سيدي ..
طلعت وقد كان عم رجب بعيد نوعا ما : لا تقولي سيدي لأحد فأنت أميرة الكون ...
أرجوكي يا هيام لا تقوليها مرة أخرى ...
دخل عم رجب ليساعد فلم يجد مكان ليقف ...فقال : أخرجي يا هيام أنت واتركينني مع السيد ..
بدأ طلعت بإخراج اطباق الطعام الشهي ...وكانت رائحة الطعام رائعه ...
خرجا الرجلين لرص الطعام على المائده ... قصص اطفال سعودية



جلسوا جميعا حول المائده ينظر عم رجب للطعام ..ما هذه الأنواع لأول مره يرى طعاما مثل هذا !!
تجولت هيام بعينيها على المائده عرفت بعض الأنواع ولم تعرف البعض ...
لاحظ طلعت شعورهم هذا ..
فبدأ بتقديم الأطعمه أمامهم وذكر أسم كل نوع كأنه لا يقصد ...


وناول عم رجب قطعه من اللحم المشوي ليقوم بإعطاء هيام بعد ذلك ...
طلعت : خذي هذه ستعجبك كثيرا ..
هيام تناولتها من يده : شكرا لك ..
عم رجب : ياله من طعام شهي ...لقد كلفت نفسك كثيرا يا طلعت بيه !!!
طلعت : صدقني يا عم رجب كثيرا ما أشتري هذا الطعام ..ولكن لأول مره أتذوق فرحة شرائه...لم تنتقي هذه الأنواع عيني بل إنتقاها قلبي بحب ..وهذا أقل ما تستحقون ...



كانت مأدبة الطعام راااائعه ..وكان طلعت سعيدا سعاده حقيقيه لم يسعد مثلها من قبل !!!

وكان رجب سعيدا كم كان يتمنى وجود زوجته وبناته الأخريات معه لينالا قسطا من السعاده ...
أما هيام فكان قلبها يدق لأنها لا حظت نظراته التي تنم عن إعجابه بها ..ولكن كانت تغلب عقلها ولا تتيح له فرصة التسلق على أعالي الجبال !!!
فكانت تسرح بخيالها للحظات ...لا تجيد إخفاء ذلك !!!
طلعت وهو يدقق النظر في وجهها : أراك تسافرين عنا قليلا أين تذهبين ؟؟؟؟



هيام وهي مضطربه كأنه قرأ ما بداخلها : لالا أنا هنا معكم ...
ضحك طلعت لأنه لاحظ خجلها وسذاجتها التي تزيدها صفائا وقال : لا تسرحي بعيدا عنا ثم نظر لعم رجب وقال ولا إيه يا عم رجب ؟؟؟
عم رجب دون تفكير : لعلها تعبت اليوم ...
طلعت : أتعبتها انا ؟؟؟
هيام مسرعه : لالا بالعكس تماما كم أنا سعيده بقدومك ؟؟
فرح طلعت جدا بكلمه خرجت منها عن غير قصد ...أنها سعيده بقدومه .. روايات سعودية رومانسية



وبعد إنتهائهم من الوليمه الفاخره شكر عم رجب المدير على الطعام وعلى كرمه الزائد ..
طلعت : أتمنى أن أكون أسعدتكم ....ثم ينظر إلى هيام ويتمنى منها إجابه عفويه من القلب 
هيام : والله لأول مره في حياتي أشعر بهذه السعاده ..
ضحك طلعت بسعاده غامره وقال : هذا ما اود الوصول إليه ...أن تكوني سعيده ..



بدأت هيام بتنظيف المائده وهو يراقبها بصمت ...
وما أن إنتهت قال طلعت : آنسه هل احضرت القهوى أم نسيتي ؟؟؟
هيام ببراءه منقطعة النظير : لم أنسى ولا حرف من كلامك بالأمس ...وذهبت بنفسي اشتريت أفخم أنواع البن ...وسألت البائع عن كيفية صنعها ؟؟؟
وكل ما أخشاه أن أفشل في ذلك !!! قصص واتباد سعودية
كان طلعت يسمعها بشغاف قلبه لا بأذنه فا أزداد لها حبا وبها تمسكا ...
طلعت : بعد إذن عم رجب هل لي أن أعلم هيام عمل القهوى ؟؟؟
عم رجب : هيا بنا نتعلم جميعا ...(فكان عم رجب لا يريد تركها وحدها )



ودخل طلعت يعلمها كيف تصنع القهوى الناجحه ...وكانت هيام سعيده جدا لا تريد للوقت أن ينتهي ....
 

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات