القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص حب قصيرة ، روايات رومانسية سعودية ، قصص حب سعودية

 

قصص رومانسية سعودية حزينه

روايات رومانسية سعودية

قصص حب سعودية

الجزء الخامس و العشرون

قصص حب قصيرة ، روايات رومانسية سعودية ، قصص حب سعودية

نزلا بها سريعا فهو لا يريد أن يراه أحد فيكون في موضع شبهه ..

فمكانته في المجتمع تحتم عليه ذلك ..
وعندما رآه حارس البوابه قال : مبروك يامعالي الباشا ..
فرح طلعت بالكلمه ونظر لهيام وقال عم مجدي أول من بارك عرسنا ...
وضحكا في سعادع غامره ...  روايات حب سعودية
طلعت : الآن وقبل أن اودعك لا بد أن نحدد  ميعاد الزفاف ..





هيام : كيف ؟؟؟؟
لم افكر لوهلة واحده في كيف يكون ذلك ...وأين ...ومن سيزوجني ؟؟؟؟
وايات pdf رومانسية
الهتني سعادتي عن ذلك ...رغم الخوف الذي يتملكني ...
طلعت : ولكن لم يغب ذلك عني ..فقد اعددت سيناريو لكل ذلك ...
سأقوم بإعداد مهمه لأبيك داخل البلاد ...محافظه نا ئيه يمكث بها لمدة اسبوعين 
وبعدها يسهل كل شئ ..
هيام : ينتابني حزن من اجل أبي وأمي ..وأختي الصغيره التي تحلم بحمل ذيل فستاني الأبيض !!!!كيف أحرمهم فرحتهم ؟؟؟
طلعت : لا تحزني يا صغيرتي فلن يستمر إخفاء زواجنا إلا اسبوعين فقط ..
وبعدها نسافر مع عم رجب إلى البلد ونقيم إحتفالا عظيما يفرح فيه الجميع ..




ذهبت هيام الى البيت ويخالطها مزيج من المشاعر المتباينه ...فكانت تجاهد نفسها وتبعد جانب الأنين وتغلب الفرح كما قال لها من ملك قلبها الصغير ...
ذهب طلعت الى المصنع وقص على رأفت ماحدث ...وطلب منه الإعلان عن دوره تدريبيه لمدة أسبوعين لعدد من العمال منهم رجب ...مع منحه ماليه كبيره ..ولا يحق لهم الرفض ...
رفض رأفت الموضوع جملة وتفصيلا ..عندما عرف أنه سيتزوج دون معرفه الأب ..
ولكن طلعت لم يأبه لكلامه هذه المره ..وغضب منه غضبا شديدا عندها سكت طلعت .

روايات جريئه رومانسية سعودية

قصص حب قصيرة


رجع عم رجب البيت وهو مهموما هما كبيرا ..
هيام : مابك يا أبي اراك حزينا ؟؟؟
الأب اخبرها بان هناك تدريب إجباري لمدة اسبوعين ولا يحق لأحد الرفض وإلا ترك العمل...وأنه يخشى عليها أن يتركها أسبوعين كاملين ...خاصه أن هذه الأيام موعد الإمتحان النهائي لهذا العام ....
الأب ما العمل ياهيام ؟؟؟
هيام وكانت قد نسيت موعد الإمتحان : لا تقلق علي يا أبي كأنك موجود معي سيكون كل شئ على ما يرام ...  قصص حب قصيرة



ذهب الأب إلى أم ندى يقص عليها الحكايه ويطلب منها مراعاة هيام في غيابه 
رحبت المرأه بذلك وطمئنته أنها ستكون نصب عينيها ..
وسافر البلد ليودع زوجته وبناته ...وعاد في نفس اليوم ...ليستعد للسفر في صباح الغد ...



وفي صباح الغد قام وجهز حقيبته ..وعندما أراد الإنصراف إحتضنته هيام وهي تبكي بكاء حارقا ..
ظن الأب انها تبكي لأنه سيتركها ولم تتعود هي على بعاده ..
ولكنها تبكي أمرا آخر هي وحدها من تعلمه !!!!
ودعها وطمئنها ونصحها نصائح كثيره ...وانصرف ....
لبست ملا بسها وأسرعت للقاء الحبيب ...رغم دموعها التي لم تجف بعد ..!!!

قصة حب 2021

قصة حب قصيرة


كان طلعت ينتظر زوجة المستقبل على أحر من الجمر ..
وعندما رآها طلت من بعيد أسرع متلهفا ليطمئن أن كل شئ على مايرام وأن الأب لم يشعر بشئ ..
طمئنته وهي تبكي فجعل يهدئ من ألمها بوعود وكلامه المعسول ...
أتفق معها على أن يكون الزفاف في الغد حتى يتسنى له المكوث معها قبل موعد عودة الأب ..  روايات سعودية كاملة

رفضت هيام فهي تريد الإستعداد بوقت كاف ...فتم تحديد الموعد بعد ثلاث أيام ...



اخذها وأتصل برأفت أن يترك المصنع ويأتي له في الحال ووصف له عنوان المقهى ..
وصل رأفت إلى المقهى الذي شهد قصة حبهما ..وكان لأول مره يراها ..سلم عليها ثم أخذه طلعت بعيدا في الخارج ليكلفه بعدة أمور ...
طلعت وكان قلقا يريد كل شئ ان يتم بسرعه : هل سافرالعمال ؟؟؟
رأفت : نعم ..هم في بدايه الطريق ..
طلعت : أرجوك يارأفت كن بجانبي وأترك كل شئ من أجل إتمام الزواج بسرعه ..
رأفت وهو يتنهد بحزن : أأمرني ..
طلعت : سيكون الزفاف عندك في البيت حتى لا يعلم أحد فتصل الأخبار إلي أمي ..
وستكلف اخواتك البنات بتهيئة العروس ..سأذهب معها الآن لشراء كل شئ ..ونحضر الغداء لنتاوله معا ...ستمكث هيام عندكم يومان لأني لا أثق أن أتركها في أي مكان خاصه أن أبيها قد سافر .. روايات حب سعودية



أعطاه مبلغا كبيرا وقال له : رأفت هيئ كل مايلزم من أجل يوم الزفاف ...
وعندما وجده حزينا قال ضاحكا  : رأفت ألا تستحق هيام كل ما أفعله ؟؟؟؟
رأفت : تستحق هذه الزهره أن تفرح كما يجب أن يكون مع أب تعب من أجلها وأم   ...
فلم يعطه طلعت الفرصه يكمل وقال : أطمئن يا رأفت سيكون كل شئ على ما يرام ..
أنصرف الآن إلى البيت واستأذن الأهل في إستضافتنا ..  قصص واقعية حزينه



رجع طلعت إلى هيام وأطلعها على ما سيحدث ..وأخذها لشراء فستان الزفاف
والإتفاق مع الكوافير قائلا لها : لاأعلم لماذا تصممين على كوافير وانت الزينة تتزين بك !
ضحكا سويا وخرجا يودعان هذا المقهي الذي كان شاهدا لقصة حب لم يكتب لها النهاية بعد ..
ثم ضحك وقال لها ألم يأن الوقت لأمسك يدك ..ضحكت قائله :.بعد ثلاث أيام ...
ركبا السياره وطار إلى محلات فساتين الزفاف ...



ركبت السياره ويحمل قلبها مع الأمل ألما وحسره كبيييييره لإفتقادها من كانوا بإنتظار هذا اليوم على أحر من الجمر ...وتساقطت دموع حارقه على وجنتيها ...
حاول طلعت جاهدا ينسيها الألم ...




هل اعجبك الموضوع :

تعليقات