القائمة الرئيسية

الصفحات

اجمل قصيدة شعر عن الام الحنونة مكتوبة ، شعر عن عيد الام 2021 يوم الأم



قصيدة شعر عن عيد الام مكتوبة

اجمل شعر عن الام الحنونة

{ أمي ، و برد الشتاء }



اجمل قصيدة شعر عن الام الحنونة مكتوبة ، شعر عن عيد الام 2021 يوم الأم



نثرت برِّي في الحياة فكان حصاده مجد أطالعه عريق

                                               كان لي أم أهفو لها وأحبها كحب كل من لزم الطريق

كانت تلازمني كظلي نضحك نلعب كنت لها نعم الرفيق

                                          كانت سماء حياتنا تشرق كشعاع فضي رقراق من عقيق

مر الزمان كنسمة بين قلبينا و وُدُّ قلب بين صديقين حقيق

                                       و في يوم عابس فرَّ إلى أذني أنينها فاندلع في قلبي الحريق

بسرعة البرق فارقتني بكيتها دهراً وكل ما حولي يضيق 

                                                  لزمت عهدي بعد فراقها أدعو لها أبرُّها برَّاً حقيق




مر الزمان فكافئني الإله بمنةٍ .. بوليد له وجه ضحوك

                                                   له سمت الملاك بضحكه وبوده وبحبه قلبي خفيق

كبر الوليد يافعا وببرِّه سكن الفؤاد و قلبه سكن رفيق

                                          كبر الوليد وراعني فَقْدُ الشباب و ذبل من وجهي الرحيق

سار الحبيب بلسماً لجراحي نعم ابناً وحبيباً ورفيق 

                                                دخل عليّ بُني في يوم قُرٍّ باردٍ من الرعود والبروق

نظر إلي بُني أشفق علي بقلبه البَرُّ وعيناه تلاحقني لحوق 



شعر عن الام 2021

اجمل قصيدة عن الام مكتوبة



أُمَّاه مالي أراك هكذا أما ترتدي شالاً أو معطفاً حلواً أنيق

                                     ضحكت له ، ولدي معطفي هذا تليد من يوم زواجي من أبيك

قال بني بغضبة تباً لهذا يا وردة ذبلت ومازال لها عبق الرحيق 

                                       شكرته ولدي بنبض قلبي و ضيُّ حب سكن في قلبي عميق

قال لي أمي أجبته ولدي لما تركت كتابك وإمتحانك في الطريق

                                       أجابني لن أغيب ساعة من زمان قالها بصوته الحلو الرقيق

غاب الحبيب ولم يغب سمعت فتح الباب و صوته نفس عميق 



عيد الام  يوم الأم     شعر عن عيد الام   قصيدة شعر عن الام   قصيدة عن الام    شعر عن الام الحنونة  قصيدة لعيد الام  قصيده عن امي

دخل علي وقد تهلل وجهه باسماً بقلبه الحلو الشفوق 

                                                   أخفى يداه بما معه حقيبة مزدانة ولونها زاه رقيق

ينادي  بلهفة أمي أغمضي عيناك واخلعي هذا العتيق 

                                                   قلت ما هذا ؟ معطف غال من قطيف له وبر أنيق

وضعه على كتفي أماه اسكني دفئا وانعمي نوماً عميق

                                                  لم يفرح قلبي بمعطفه قدر فرحي بقلبه البَرُّ الشفيق

ازددت حباً مع حبي له ولدي يا نبضاً سرى بين العروق




ولدي باركك الإله بفضله و بمنه و أدامك لي سنداً حقيق 

                                               سيدور الزمان وترتقب ولداً يبرُّك برَّاً يجانبه العقوق

سيكون لك ذُخراً تسند عليه ضعفك كصديق بل شقيق

                                                   هكذا قضى الإله برحمته ليحصد من لزم الطريق

البر لا يبلى وفي الحياة تُجَازَى بواسعٍ لا يعتريه ضيق

                                          بر الوالدين دين فانتبه ستلاقي ماغرست في الدنيا لصيق

بابان من الجنان فالزم عهدهم فهم لرضا الرحمن طريق




هل اعجبك الموضوع :

تعليقات