القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص اطفال قبل النوم سعودية قصة قبل النوم حواديت روعة حكايات هنا

 


تابع وتابعي معنا في ( حكايات هنا  7 )

لقراءة الجزء الأول اضغط هنا




قصص اطفال قبل النوم

قصص واقعية قصيرة


قصص اطفال قبل النوم مكتوبة  قصة قبل النوم روعة حكايات هنا


واثناء حوارها معه توقفت أمامهم سياره فارهه ...تعرفها هنا جيدا ..

إنه والد مايا !!!

نزل من السياره ينظر مندهشا !!!

يعرفها جيدا هي هي (هنا صاحبة إبنتي مايا صاحبة المشكله ...ترى ما الذي أتى بها ؟؟؟)

كان السيد يحدث نفسه وهو ينظر لهنا ....

أسرعت إليه هنا تمد يديها الصغيره لتسلم عليه بوجه يملئه الفرحه والود ...





مد الرجل يده يسلم ونظرة عينيه تتسائل ماذا تريدين ؟؟؟

وقفت هنا للحظات تفكر ...ثم قالت : هل لي أن ألتقي بمايا سيدي ؟؟؟

الرجل : نعم نعم ...ثم دخل وأشار لها بالدخول ...

هنا تنظر حولها يالها من حديقه جميله واسعة الأركان ...ثم وقعت عينيها على ارجوحه 

جميله تصعد من أعلى لأسفل فإذا بها ولد صغير يتأرجح  ...وعندما رأى الرجل اسرع 

اليه : بابا...بابا...بابا...

ونظر بدلال لهنا فبادلته بنظرة حب وداعبته ...





وصلت هنا مع الرجل الى أعلى دخلت بيت واسع جميل ملئ بالأرائك 

المريحه والأساس الفخم ...

اجلسها الرجل في حجره من الحجرات ...وتركها ..

وبعد دقائق دخلت مايا ...وقفت هنا تسلم عليها فسلمت مايا بدون ترحاب ...

كان يغلب على مايا الدهشه والقلق وكان يعلو وجهها حزن دفين ...



قصص اطفال رائعة

حكايات اطفال



بدأت هنا بالحديث :ألم ترغبي في رؤيتي يا مايا ؟؟؟

مايا : لالا ولكني اندهشت فلم يخطر على بالي رؤيتك في بيتي !!!

كان والد مايا يتصنت من باب جانبي على حوار الفتاتين !!

هنا : جئت إليك لأطمئن عليك وانظر هل تحتاجين مني مساعده لإستذكار دروسك 

التي فاتتك ؟؟؟




نظرت مايا بإستغراب !!!

هنا : مابك يا مايا لماذا لا تتحدثين معي كما أتحدث معك ؟؟؟

مايا : ألم تكوني غاضبه مما فعلته معك ؟؟؟

هنا : يا مايا كل إنسان معرض لأن يخطئ ...وعلى الجانب الاخر لابد من التسامح .

وجلست هنا تحكي لمايا قصة الملاك الصغير ...وأنها استأذنت والديها من اجل أن تزور مايا فوافقوا ...

هنا : ولكن لي سؤال واحد يامايا أرجو أن تكوني صادقه في إجابتك علي ...وانت تعلمين 

أني قد سامحتك ...




مايا : ماهو ؟؟؟

هنا : لماذا فعلت ذلك معي رغم اني احبك ولم يصدر مني قط شئ يزعجك ؟؟؟؟

سكتت مايا خجلا للحظات ثم قالت :سأقول لك الحقيقه كنت عندما أرى ضفائرك الجميله 

ومظهرك المبهر ...وإهتمام وحب الجميع لك ...كنت أحزن ...لماذا لا يهتمون بي أيضا 

وكنت أحاول أن أضفر شعري مثلك وكل مره أفشل فلا أستطيع ..

وأرى كل صباح والدتك تحتويكي بزراعيها وعند الإنصراف تقبلك ...

كنت أحلم كثيرا أن أكون أنا هنا ولست مايا !!!!!

أحتضنتها هنا وقالت : أنت أجمل مني يامايا ..ولكن أهتمي قليلا بمظهرك .



قصص للاطفال قبل النوم



وبعد أن سمع الأب حديث هنا مع إبنته امسك دموعه.. وتمنى أن تظل هنا مع مايا بقية عمرها ...

ودخل وكأنه لم يسمع كل شئ  ...  رحب بهنا ...وطلب منها أن تتناول الطعام مع مايا ...

ولكن مايا رفضت بشده ..وأرادت ان تنصرف ...

فقال الرجل : استمري في حديثك إذا مع مايا وسأخرج انا .

هنا : لن أستطيع أن أتأخر أكثر من ذلك حتى لا يقلق والدي .




مايا : اجلسي قليلا معي ...

انقادت هنا لطلب مايا وجلست ...

وهم جلوس في تلك الحجره دخلت إمرأه تسلم على هنا ...

فرمقتها جيدا ...ونظرت بغضب لمايا ولم تتحدث بكلمه معها وخرجت .

هنا : هذه والدتك يا مايا ؟؟؟؟

مايا وقد بدا على وجهها الحزن : أمي ماتت منذ عامي الأول ...

وهذه زوجة أبي ...




ظهر الحزن على وجه هنا هي الأخرى ونكثت راسها وسكتت عن الكلام ..

ثم قالت مايا : هل فاتني الكثير من الدروس ياهنا ؟؟؟

هنا وهي تحاول إخفاء حزنها :لا تقلقي سأساعدك في كل مافاتك ..

ما عليك إلا أن تستاذني والدك وتأتي معي في الغد إلى البيت عندي اراجع معك 

كل ماقد سبق .

مايا : أخشى ان يرفض والدي ...

هنا : حاولي معه .





خرجت مايا لتوصل هنا للخروج ...

فلقيها والدها وشكر هنا كثيرا ..وقال لها أن تأتي مره أخرى لمايا 

فانت ياهنا فتاة مهذبه .

هنا : أرجو منك أن توافق لمايا ان تأتيني في بيتي أسترجع معها دروسها ...

الأب : نعم إذا غدا آخذها وأوصلها إلي منزلكم ...وأسلم على والديك وأشكر لهم صنيعهم .

هنا : لا شكر على واجب ياسيدي .

الأب : قولي لي يا عم . فأنا لي الشرف أن أكون عمك ياهنا .




ودعتهم هنا وأنصرفت وهي فرحه سعيده ...

تطير في الهواء لتحكي لوالديها نتيجة زيارتها لبيت مايا .

تابعي معي كيف كانت زيارة مايا لبيت هنا ...وهل أعجبها البيت البسيط جدا ؟؟؟؟











هل اعجبك الموضوع :

تعليقات