القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص حزينه مؤثرة و مؤلمة جدا لدرجة البكاء - الضحية - الجزء 26



قصص حزينه

قصص و روايات حزينه







الضحية - الجزء السادس والعشرون

روايات باللغة الانجليزية قصص انجليزية قصيرة مع الترجمة pdf - الضحية


 أنصرفت نوال وقررت السيده أن .....

ترى ما القرار التي إتخذته لطيفه هانم ؟؟؟




ان تذهب وتصارح شمس وتنظرما لديها ؟؟؟
ثم توقفت وقالت كيف لي أن أقع في مثل هذا ؟؟وانفجرت في نوبة من البكاء .
ساعات أخرى مرت ولطيفه هانم لا تقوى على الموافقه في أن يحل محل ابنها رجل 
آخر كان أشد مايكون عليها ..كان شعورا قاسيا مؤلما ..
لذلك قررت أن تقف بشده لعدم إتمام هذه الزيجه !!!





دق الجرس مرة أخرى بلا موعد أيضا ترى من الطارق ؟؟؟
ذهبت لطيفه هانم لتفتح الباب ...فوجدته أبن أخيها دكتور مجدي ...
السيده : مجدي لقد أتيت وأنا في  أشد الإحتياج إليك !!!
د  مجدي : نعم لذلك أتيت ..
السيده وهي مندهشه : هل عرفت لماذا أريدك ؟؟
مجدي : نعم ياعمتي لقد أتاني مسيو راغب وقص علي الخبر ليسأل عن إذا رفضتي 
زواجه فبصفتي طبيب عز جاء يسألني ما الذي يمكن أن يحدث لعز ...فهو يخاف عليه جدا .
فصارحته أن الامر خطير....
لذلك ودون أن أفصح له عن ما سأفعله ...جئت واعلم ان الامر صعب بالنسبة لي ولك 
و مهمتنا صعبه جدا ياعمتي ولكن لا بد من إنقاذ عز ...







يتابع د  مجدي : تعلمين جيدا كيف كانت علاقتي بعلاء رحمه الله ..
كانت السيده لا تزال تبكي ...
هدئها مجدي قائلا : عمتي أرجوكي لا تبكي حتى نستطيع الوصول إلى حل ..
كفاك بكاء ..
مجدي  تكلم كثيرا معها ومما قاله وكان له أثرا عليها : اعلمي ان شمس من الممكن 
ان تتزوج أي رجل آخر ولن تستطيعي منعها !!
ومن الممكن أيضا أن تتزوج راغب وتسافر معه إلى فرنسا ..
ووقتها لن تشاهدي عز مرة أخرى ...
فزعت السيده فزعا شديدا ...وبعد أن أكمل كلامه بعقلانيه شديده ..
قالت له السيده أن يتولى هو إبلاغ راغب وشمس بموافقتها..
بشرط واحد أن لايعلموها بموعد الزواج لأن هذا الأمر سيكون قاسيا جدا عليها ..
وأنها ستسافر شهرا عند أقاربها في مدينة أخرى ...





قام مجدي بالمهمه الثقيله جدا على قلبه ...وساعد شمس وأسرتها في إتمام الزواج بسرعه .

كان يفعل كل هذا من أجل عز ...
وتم الزواج وكانا العروسين قد سافرا ألى فرنسا لقضاء شهر العسل 
وقد تركت شمس عز مع والدتها ...




مر الشهر سريعا وعادوا في نفس توقيت عودة السيده لطيفه أيضا..

وبعد يومين من وصولها ذهبت إلى حيث عز ...فكانت مشتاقه إليه جدا .

قابلتها شمس وهي تداري وجهها خجلا فهذا أول لقاء بينهما بعد الزواج من راغب .
أما راغب فقام لها تبجيلا وأغدق عليها من الثناء والمدح ..
ولكن لقاء عز فكان شئ آخر ..ألقى عز نفسه بين أحضانها ولم يقم لدرجه 
أن مسيو راغب قال له : ياعز قد أتعبت جدتك ..
قالت الجده : أتركه فهذه هي سعادتي ...




قضت ساعتين ولم تستطع البقاء أكثر من ذلك ..فالأمر جد بالغ الصعوبه على 
قلبها ...خاصة عندما تذكرت ضحكات علاء وجلستهم الحلوه معا قبل أن يفارق الحياه .
قامت وانصرفت وكان عز متمسك بها لا يريدها أن تنصرف .....فهو صغير لا يقدر أن 
قلبها قد إشتاط كالحريق ..




مضت ستة أشهر على الزواج ...
وفي يوم من الأيام رجع راغب وشمس من عند الطبيب ..كان يتمنى 
أن تكون شمس حاملا ولكن لم تتحقق أمنيته ..كان حزينا من أجل هذا ..
شمس للمربيه : أريد عز هاته حالا ..
المربيه ذهبت لتحضر عز ...
المربيه : أين عز كان هنا ...أين ذهب ...تبحث عن عز في كل مكان ممكن أن يكون موجودا فيه فلم تجده ...
شمس : نوال أذهبي وأنظري لماذا تأخرت منى ؟؟؟
رجعت منى ونوال يبكيان ويصرخان ...سيدتي سيدتي...لم نجد عز في أي مكان !!!!



فزعت شمس وصرخت صراخا شديدا ....أريد ابني ...أريد عز ...



تابعونا ..... الجزء 27



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات