القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص انجليزية قصيرة مترجمة للمبتدئين pdf قصص حزينه جدا لدرجة البكاء


قصص انجليزية قصيرة مترجمة للمبتدئين

قصص انجليزية قصيرة مترجمة pdf







الضحية - الجزء السابع عشر

روايات باللغة الانجليزية قصص انجليزية قصيرة مع الترجمة pdf - الضحية

ومرت شهور الحمل سريعا كلقطات من فيلم سعيد الأحداث !!!

ترى ماتكون نهايته ؟؟؟؟



وتحقق الحلم ورجع علاء وزوجتة ومعهم ضيف جديد يدخل البيت لأول مره .

كان في إنتظاره أسرتي شمس وعلاء ...لم يتفق على اسم له بعد !!!

كان يوما أضفى على الحياة سعادة ..وأيما سعاده ..وبين أيديهم وليد صغير يحمل ملامح

 أبيه الجميله ...طبق الأصل ...كان فرح الجميع لا يوصف اما سعادة لطيفه هانم كانت لها معاني كثيره وكبيييره ...

لقد رأت لوحيدها طفل يرثه ويرث مجد آبائه ...يكون له سند في الحياة ...يكون زهره

 فواحه تملأ البيت عبيرا ..



تحير الجمع في إختيار الإسم كانت كل واحد منهم له إختيار مختلف كعادة الناس في إختيار

 الأسماء..ولم يتكلم علاء فهو يعلم أمنية والدته في إختيار الإسم ..

فكان يدخر رأيه لنهاية السجال ...قرأت شمس ما في عينيه فسكتت هي الأخرى ..

لطيفه هانم : أود اني أسميه (عز ) ما رأيكم قالت وهي تنظر لشمس ووالدتها ؟؟؟

أسرعت والدة شمس : إذا هو (عز ) ما أجمل إختيارك ...

شمس وهي تبتسم وقد أنهكها التعب وبصوت ضعيف : كنت أتمنى أن تختاري أنت له

 الأسم يا ماما لطيفه ...وقد تحققت امنيتي واسم (عز) يوحي بالوجاهه كأسم جده ..

رضيت السيده لطيفه وشعرت ان علاء بين أسرته الحقيقيه ..واطمأنت عليه ..

وبعد العشاء أرادت السيده لطيفه أن تنصرف ..




علاء بلهفه : لا  .. لآبد أن تبيتي معنا هذه الليله  ...

شمس وكانت قد دبت فيها العافيه شئ ما : لا يا علاء ماما لطيفه ستبقى معنا حتى نهاية

 الأسبوع لتجهز لإحتفال (إبننا عز )...وألحت عليها بالموافقه ...

كانت السيده تتمنى البقاء بجانب المولود الجديد ...ولكن على إستحياء ..حتى وجدت من 

شمس الترحاب ...




سعد علاء جدا بوجود أمه معهم ...ورأى معاملة شمس لها فأحبها حبا على حب ..

خرجت السيده لطيفه لمكان لم تفصح لهم عنه ...

ولما رجعت ودخلت على الزوجين وكان في وجود الأسره الثانيه ...

جلست وعينيها تحمل كل معاني الحب لشمس وأسرتها ...

علاء وهو يضحك : أين كنت يا أمي ؟؟؟

السيده لطيفه : ستعلم حالا ...ثم أخرجت علبه كبيييره من حقيبه عتيقه تحمل معاني العراقه.

وقبل أن تفتح العلبه الكبيره ذهبت لتجلس بجوار شمس على السريرووجهت حديثها 

لشمس ...


قصص مترجمة لتعلم اللغة الانجليزية

روايات انجليزية مترجمة

 قصة قصيرة مضحكة بالانجليزي مترجمة


قصه انجليزيه روعة 

قصص و روايات مغامرات مثيرة جدا


قالت السيده لطيفه لشمس : ابنتي الحبيبه ماكنت أتخيل يوما ما أني سأحب زوجة ابني كل

 هذا الحب !!!

ولكن أخلاقك وتربيتك الراقيه أجبرتني على حبك ..وأشكر لوالديك جهدهم ذلك ..

واليوم يا ابنتي أمنحك أغلى ما عندي ليس لكبير ثمن بل لقيمة عالية غالية عندي ...

وعندما فتحت العلبه وتطلعت العيون عليها : شهقت والدة شمس ...وبدا على شمس الدهشه 

أما علاء ولأنه يعلم ماقصة هذه العلبه ..دمعت عيناه وتأثر وقال : اليوم يا أمي علمت

 محبتك لشمس وقام مقبلا يديها ...



والدة شمس :لكن هذه ثروه كبيييره جدا يالطيفه هانم ..

السيده لطيفه : اما قيمتها فليست في أنها باهظة الثمن أعلم انها كذلك ....أعلم ذلك جيدا

ولكن قيمتها أنها ( من إختيار زوجي رحمه الله هدية منه يوم ولادة علاء )

لذلك هي اغلى ما أملك ...واليوم أهديها لأغلى من احب ..في مناسبه هي الأروع على

 الإطلاق ...

تأثرت شمس جدا وعلمت كم حب السيده لها ..قبلتها وشكرتها ..

وشكرها شريف ووالده على إطرائها عليهم ...

أسرت شمس في نفسها أن عليها أن تكون سببا في إضفاء السعاده على هذه المرأه .




مرت الأعوام سريعا وسط جو عائلي مبهج وحب وصداقه بين الأسرتين 

خاصه بين شمس والسيده لطيفه ...

ولاحظت السيده لطيفه أن شركات أبو العز تزداد إزدهارا فأرجعت ذلك 

لعمل السيده أمل وابنها شريف في الإداره مع علاء ..

كانت  لطيفه هانم  تجلس في منزلها تدور بها الأفكار منذ زواجها وولادتها لعلاء 

ثم فقدان زوجها الحبيب الذي كان يمثل لها كل شئ..

كان بلسم لحياتها ..وترياق إذا ألم بها المرض ...وواحه غناء عند اللقاء..

وإذا بجرس التليفون يقطع توارد هذه الأفكار المنهمره كغيث هطل على أرض جدباء.




أسرعت على الهاتف أمسكت السماعه لترد ....

لطيفه هانم : ألوووووو 

المتصل : (      ) 




هل اعجبك الموضوع :

تعليقات