القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص انجليزية قصيرة مترجمة للمبتدئين pdf قصص حزينه جدا لدرجة البكاء

 


قصص انجليزية قصيرة مترجمة للمبتدئين

قصص انجليزية قصيرة مترجمة pdf







الضحية - الجزء التاسع عشر

روايات باللغة الانجليزية قصص انجليزية قصيرة مع الترجمة pdf - الضحية
لم تستطع السيده السيطره على أعصابها ...متى كان موعد طائرة علاء (تسأل نفسها )
أسرعت وقد كادت أن تصرخ لولا أملا في قلبها.... لعلها ليست طائرة وحيدها ...
بالتأكيد هناك خطأ ما ...




أسرعت إلى حجرة شمس وهي تحبس صوت البكاء وتكتم قلبا أراد أن يصرخ !!

وبصوت مرتعش : شمس شمس قومي بسرعه ...

شمس وقد استيقظت من ثبات عميق وظلت مستلقاه على ظهرها منتظره تليفون بوصول الحبيب وفجأه دخلت الجده بصوت مرتعش يحمل بين طياته شئ ما ؟؟؟
الجده تتابع شمس قومي بسرعه ..
شمس : ماذا حدث ماما هل انت بخير؟؟؟
الجده : سمعت خبرا عاجلا عن تحطم طائره وهي في طريقها إلى لندن ففزعت ..
لم ترد شمس بل تعثرت في ملا بسها وهي تجري إلي التلفاز ...كان الخبر قد إنتهى 
قلبت قناه أخرى وجلست وجسدها يرتعش ...
والجده قد ملأ وجهها الدمع ..ولكن بقي الأمل ...
قامت شمس مسرعه أتصلت بشريف وبوالدتها ..أتوا  مسرعين ...





شريف : لا تقلقوا علاء بخير ...أكيد كان الخبر سيصلنا أولا قبل التلفاز لا قدر الله ..
هدأت عاصفة القلب قليلا ...وجلست والدة شمس تطمئنهم بحديثها ...
وفجأه رن جرس الهاتف...
أسرعت الجده السيده لطيفه : الوووو 
المتصل : ...
الجده بصوت يرتعش : نعم ما الخبر ؟؟؟
المتصل :.....
الجده : صرخت صراخا عنيفا ارتج منه كل ما حولها ...ثم سقطت مغشيا عليها 
أسرع شريف مازال المتصل يتحدث ...أكد على شريف الخبر ..
جلس شريف على الأرض يبكي ويرتعش جسده كعصفور هزيل ..
وهنا صرخت شمس وأخذت تنادي : علاء ...أين أنت ياعلاء ...لالا  مستحيل ..
أي شئ إلا ماتقولون !!!
ودخلت في حالة إنهيار....






وهنا تجمع الخدم ...وحاولت السيده أمل التي انفجرت في البكاء ..أن تتماسك 
وبسرعه طلبت من الخدم الإتصال بمستشفى عز ( الذي افتتحها علاء منذ عامين )
وكان مديرها إبن خاله الدكتور : مجدي ..
إنقلبت الدنيا رأسا على عقب وطار الخبر الحزين ليعلمه القاصي والداني ...


قصص مترجمة لتعلم اللغة الانجليزية

روايات انجليزية مترجمة

 قصة قصيرة مضحكة بالانجليزي مترجمة


قصه انجليزيه روعة 

قصص و روايات مغامرات مثيرة جدا





اتت سيارة الإسعاف التي نقلت الجده إلى المستشفى ..
وحضر الأطباء لشمس ..الذي أصابها حاله من الإنهيار التام التي فقدت معه عقلها .
وبعد الكشف أسرع الطبيب بإعطائها ما يلزم لتهدئتها ...ثم اضطر لتنويمها ...





اتت عائلة علاء من كل حدب وصوب ...وكان يوما قاتما حزينا عصيبا بكل ماتحتويه 
الكلمات من معان....
ذهب نساء العائله ليكونوا بجوار السيده لطيفه ...
وبقيت والدة شمس بجوارها وإبنها الذي مازال منتظرا لوالده ...
وبقي شريف ووالده لمراسم الدفن وما يلزم ذلك ..
طوق الحزن الجميع ...وأظلمت الدنيا عليهم ..هكذا كانوا يشعرون ....




ثلاث أيام مرت ...خليط من مشاعر الحزن والأسى ولوعة الفراق الحارقه ..
الأطباء مازالوا بجوار شمس ..الذي أضربت عن الطعام ...
علقوا لها المحاليل حتى تستطيع الحياه ....
أما السيده لطيفه بعد إفاقتها فكان حالها غير أي حال ...الكل أجمع انها ستلحق بإبنها .



بعد مرور أسبوع عاودت السيده أمل المكوث مع الجده ...لعلها تستطيع تهدئتها ..
بدأت السيده تفيق من مرضها الذي ألم بها فجأه ..
ولكن بقي الحزن على وحيدها وروحها والحب الذي كان يسري في دمها .
الكل كان يحاول معها !!!
ولكن شخص واحد هو الذي جعلها تتحامل علي احزانها من أجله ...
هذه المره أخذته  السيده أمل معها ..ليزور جدته لطيفه ..


ترى كيف كان اللقاء ...
تابعونا ....




هل اعجبك الموضوع :

تعليقات