القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص انجليزية قصيرة مترجمة للمبتدئين pdf قصص حزينه جدا لدرجة البكاء

 

قصص انجليزية قصيرة مترجمة للمبتدئين

قصص انجليزية قصيرة مترجمة pdf







الضحية - الجزء الثاني والعشرون


روايات باللغة الانجليزية قصص انجليزية قصيرة مع الترجمة pdf - الضحية

لا حظت السيده تغير وجه شمس وهي ترد على المتصل : سيحزن عز كثيرا على فراقك أسبوعا كاملا ...نرجو لها الشفاء ...وأغلقت الهاتف ووقفت شمس حائره ..

السيده لطيفه : مابك يا شمس من المتصل ؟؟؟
حدثتها شمس أنه مسيو  راغب يعتذر أسبوعا لسفره إلى فرنسا لمرض خالته ...
وأخشى على عز فهو عندما يغيب يتأثر عز إلى الأسوأ ...
السيده في نفسها وهي تنظر لوجه شمس وقد شابه مسحة من الحزن ( أظن أنك انت المتضررة من غيابه)






عندما علم عز تأثر كثيرا ....وقال : سبعة أيام كامله هذا كثيروجلس في شرفة حجرته لا يكلم أحدا ...حدثته أمه بأن الأسبوع سيمر سريعا ولعلها فرصه نسافر نحن أيضا إلى أقاربنا ...فأبتسم عز لهذه المعاوضه ...
مر الأسبوع  وكان عز كل يوم يقول لأمه باقي كذا من الأيام ...
وعندما رجع كان عز قد أعد بعض الهدايا لمعلمه الذي إشتاق إليه كثيرا ..
لم تنسى نوال المهمه المنوطه بها فوقفت له في نفس المكان دون علم أحد وأخذت العنوان وحددت معه موعد للسيده لطيفه ..



هرعت نوال الى بيت السيده لطيفه وأعطتها العنوان وأخبرتها  بالموعد ...
السيده لطيفه شكرت نوال جدا وامرتها بأن تنصرف حتى لا يشعر بغيابها أحد .
وفي الموعد ذهبت السيده للقاء مسيو راغب في بيته ...
وصلت الى الشقه المشار إليها في مبنى فخم جدا ومكان لا يسكنه إلا الأثرياء 
صعدت في المصعد الخاص ...فتح مسيو راغب ..مرحبا بالسيده أيما ترحيب ...



دخلت فإذا بشقه لاتقل كثيرا عن شقتها ...فخامة الأثاث والفرش ...حتى الأنتيكات 
باهظة الثمن ...
سألت نفسها هذا الرجل لا يعمل من اجل الإحتياج فمن الواضح أنه ثري جدا ..
انشغل بتليفون عنها قليلا فكانت فرصه لها لتتجول بعيونها في بعص الصور المعلقه له
مع بعض الفرنسيات في مناطق مشهوره في فرنسا ...
كان في صوره يتوسط رجل عجوز وامرأه عجوز أيضا ..وفي أخرى مع فرنسيه 
أربعينيه ...وبعض صور مع اصدقاء تقريبا ..




عاد إليها مسرعا ومعتذرا عن تأخره قليلا ..
السيده : وهي تنظر للصور من هؤلاء مسيو راغب وما علاقتك بفرنسا ؟؟
مسيو : هذا الرجل العجوز هو أبي رحمه الله كان مصريا أما هذه التي بجانبه فهي أمي فرنسية الأصل أما هذه المرأه فهي خالتي التي كنت أزورها كانت في المستشفى وكانت تود رؤيتي فهي تحبني كثيرا ...حدثها عن والداه وعن فقدانهم وهو متأثر ...وقص عليه أن
والده  كان من أثرياء التجارالعرب في فرنسا ...وترك له ثروه لا بأس بها ...



السيده : إذا أنت رجل كما أرى ثري ...فلن يضيرك ما سأطلبه منك !!!
مسيو راغب : أنت تأمرين سيدتي وعلي فقط التنفيذ في الحال ...
السيده : أشكر لك خلقك الراقي ...وأدبك الجم ...القصه أني أريد لظروف خاصه 
بنا أن تعتذر أنت لوالدة عز عن ذهابك لتعليم عز إعتذارا نهائيا....هذا أولا 
وثانيا : أن لا تخبر أحد أبدا بزيارتي هذه وبطلبي هذا ...فأنا أعتبرك أبني وستحمل بين جانبيك هذا السر ...



كان مسيو راغب يستمع للمرأه وهو مندهش ومتعجب ولكن أدبه يمنعه من إظهار تلك المشاعر ...ولما أنتهت السيده قال لها : لي سؤالين فقط ثم أنفذ ما أردت سيدتي ..
مسيو راغب : السؤال الأول هل صدر مني ما قد  ازعجكم ؟؟؟
السيده : لالالا ...بل أنت نعم الخلق والإخلاص ياولدي ..
السؤال الثاني سيدتي : هل عز علم بذلك ؟؟؟ ولو لم يعلم ماذا ستفعلون معه أخشى 
عليه فقد حكت لي المربيه الزياره السابقه عن حالة الإكتئاب الذي مر بها ...
وأضيف إليك شئ سيدتي هو انني لا أذهب لعز من أجل حاجه بل من أجل عز نفسه 
أشاركم في تربيته وأعوضه عن أبيه ولأني أحببته جدا ..




السيده : أعلم ذلك كله ..دون ان تخبرني ...ولكن هناك ظروف فوق طاقتي يا بني 
أحدثك وكأني أتحدث مع علاء رحمه الله ...
تأثر مسيو راغب من حديثها عن ولدها التي فقدته ...ثم قال : وهو كذلك منذ اللحظه 
لن أتواصل معهم نهائيا ...
السيده : تكلم السيده شمس وتقول لها أنك ستسافر إلى فرنسا ولن تعود ...
مسيو راغب : حسنا سيدتي ...سأفعل ...



ترى ماذا ستحمل لهم الأيام ؟؟؟
تابعونا ....




هل اعجبك الموضوع :

تعليقات