القائمة الرئيسية

الصفحات

أجمل قصص الرسول مع أصحابه حكم و عبر عن الحب كلام عن الحب

 

قصص الانبياء للاطفال

أجمل قصص الرسول مع أصحابه 

أجمل قصص الرسول مع أصحابه قصص الانبياء للاطفال


مازال الحديث مع نور القلوب وروح الروح وراحة النفوس ( سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم )

موضوع اليوم بعنوان ...آخر وأهم أنواع المحبه وهي محبة المثال والقدوه او بعنى آ خر ..

محبة الكمال ...

وهذه لا تكون ولن تكون إلا لشخص واحد فقط وهومن اتفق على كماله بين جميع من آمن به 

بل كثير من أعداءه ...

والاهم هو من شهد له ربه بالكمال والعصمه ...إنه الحبيب ...صلى الله عليه وسلم ...






وبعد أن تكلمنا عن عوامل المحبه ومن ينبغي أن نحب ونقدر ونقتدي...

فلم نجد إلا من دفنت العصمه معه يوم أن دفن إنه الحبيب صلى الله عليه وسلم ..

والحقيقه أن محبته صلى الله عليه وسلم تخللت القلوب ووصلت إلى مداها ..

ولكن هل تقارن درجة حبه صلى الله عليه وسلم في قلوبنا اليوم مع محبةأصحابه له 

يوم أن كان بين أظهرهم ؟؟؟؟






نتحدث اليوم عن اجمل قصص الرسول مع أصحابه قصص الانبياء للاطفال ، حكم وعبر عن الحب كلام عن الحب 

وللإجابه على هذا السؤال الهام سنذكر نموذجين فقط لرجلين من أصحابه 

نموذجين من ملا يين الأمثله بلا مبالغه ...

كان هناك رجلا يدعى ثمامه الحنفي ..وكان هذا الرجل يكره النبي صلى الله عليه وسلم

ويبغض سيرته بل وصل به الحال إلى بغض البلد الذي يسكن بها الرسول..

وفي يوم أسره المسلمون وكان المسلمون يكرمون أسراهم ..وكانو يعلمون أنه يضمر الشر لرسول الله ..فأمرهم الرسول أن يكرموه و أن يربطوه في ساريه من سواري المسجد 

ويفكوه حين يريد قضاء حاجه ..خوفا من شره على الحبيب صلى الله عليه وسلم ...



فراقب ثمامه خلال  ثلاث أيام فقط الرسول والصحابه ..فانبهر بخلق الحبيب 

وبمحبة أصحابه له ...وإكرامهم لثمامه حتى كانوا يطعمونه أفضل ما يطعمون هم 

فتعجب ثمامه من كرم أخلاقهم وكان يراقب صلا تهم ويسمع صوت الحبيب وهو يتلو القرآن في الصلاه ...

فوقع في قلبه حب النبي صلى الله عليه وسلم ...ولكن لم يظهر ثمامه نواياه لأحد 

ولا على ماطرأعلى قلبه !!!!





فكان خلال  الأيام الثلاثه لا يزيد عن قوله للنبي عندما يسأله الرسول صلى الله عليه وسلم 

ماعندك يا ثمامه ؟؟؟

فيقول ثمامه :يارسول الله إن تقتل تقتل ذا دم ...وإن تنعم تنعم على شاكر ...فلم 

يزد أسامه على ذلك ...فقرر الحبيب أن يطلق صراحه إنعام منه صلى الله عليه وسلم..

فقال لأصحابه : أطلقوا صراح ثمامه وأكرموه بأن يذهب لبلده وأهله ...وهو ما زال على شركه وعدائه للرسول صلى الله عليه وسلم ....






فعل الصحابه ذلك ...وكان الحبيب جالس مع أصحابه ففوجئوا بدخول 

رجل يقطر ماء الإغتسال من على وجهه وبسمة طيبه تعلو وجهه 

دخل و تخطى الصحابه حتى وصل إلى حيث الحبيب صل الله عليه وسلم ...

وقال له وسط إنصات شديد من الصحابه وحرص على حياة الحبيب من ثمامه ..

قال ثمامه : والله يارسول الله لم يكن هناك وجه أبغض إلي من وجهك ولا بلد 

أبغض إلي من بلدك ..والآن يارسول الله أصبح وجهك أحب الوجوه إليك وبلدك أحب البلاد  إلي .....وجئتك لأشهد بين يديك بأنه لآ إله إلا الله محمد رسول الله ....






هذا كان عدوا له صل الله عليه وسلم فما بال محبة أصحابه ...

هذا انموذج لمحبة عدو ....في حياة النبي 

النموذج الثاني ....بإختصار هو أبو ايوب الأنصاري ..

وسيكون في حلقه خاصه لأهميته ....





قال أبو العتاهية :

لبيك رسول الله من كان باكيا  *  فلا تنس قبر بالمدينة ثاويا

جزى الله عنا كل خيرمحمدا  *  فقد كان مهديا وقد كان هاديا 

وكان رسول الله روحا ورحمة  *  ونورا وبرهان من الله باديا

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات