القائمة الرئيسية

الصفحات

أجمل قصص الرسول مع أصحابه قصيدة في حب الرسول شعر عن الرسول


 شعر عن الرسول

 قصيدة في حب الرسول

شعر في مدح النبي

أجمل قصص الرسول مع أصحابه قصيدة في حب الرسول شعر عن الرسول



 هذا الحبيب يا محب .....تابعونا ....




بعد إستعراض أنواع المحبه ...وتكلمنا عن محبة القدوه ....وعلمنا أن هذه المحله لا تنبغي إلا 

لمن كان يقتدي بالحبيب صلى الله عليه وسلم في صفاته ...وبالتالي فهي له صل الله عليه وسلم أولى ......

فهو يحب لكماله صل الله عليه وسلم ...وهو يحب لرحمته ....ويحب لأنه طوق النجاة ..

يحب لأنه الرحمه المهداه ...ربي يتيما وعاش عمره من أجلنا دعوة وتربيه وجهاد في سبيل الله ...أطعم الجائع وكسى العريان وأغنى الفقر وآخى بين الأصحاب .....





فهل يوجد من البشر من كان له المنه على خلق الله بعد خالقهم إللا محمدا صل الله عليه وسلم ...شمل الخلق بفضله وكرمه ...هدى الله به الأمه ..وأنقذها من الضلاله ...

وأخرجها من الظلمات غلى النور ...

فهل بعد هذا الخير من خير ؟؟؟؟

لا والذي نفسي بيده ...فلذلك يستحق المحبه الكامله صل الله عليه وسلم ...

المحبه بأجل أنواعها لا تنبغي إلا له ....والتعظيم هو أهله صل الله عليه وسلم ..

صل عليك الله يا علم الهدى ما لاح قمري أو ترنم حادي ...





له صل الله عليه وسلم كل صفات الكمال زكاه ربه في كتابه .....

﴿ تزكية القرآن للنبي صلى الله عليه وسلم ﴾

كرّم الله تعالى النبي صلى الله عليه وسلم في القرآن تكريماً عظيماً، وقد اشتمل التكريم على مظاهر كثيرة،

سواءبتولي الدفاع عنه صلى الله عليه وسلم، أو تزكيته، أو تكريمه..

فكيف والخالق يحب مخلوق ويكرمه ولا نحبه نحن؟ وهل الحب إلا شعور في القلب، وسلوك تجاه الحبيب واقتداء

به ومحاولة إرضاءه؟

زكّاه سبحانه جل جلاله في القرآن، اتهمه أهل الأرض ودافع عنه وزكّاه مالك السموات والأرض، زكّاه جملة وتفصيلاً.

زكّاه جملة.. فقال تعالى ﴿وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى (1) مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى﴾ [النجم 1-2] (فصاحبكم راشد غير ضال

، مهتد غير هاو مخلص غير مغرض، مبلغ بالحق عن الحق، غير واهم ولا مفتر ولا مبتدع)

وتفصيلاً.. زكّى كلامه فقال سبحانه ﴿وَمَا يَنْطِقُ عَنْ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى﴾ [النجم 3-4] فما هو ناطق عن

الهوى، إن هو إلا وحي، وهو يبلغكم ما يوحى إليه صادقاً أميناً، وزكّى معلمه جبريل عليه السلام فقال تعالى

﴿عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى﴾ [النجم 5] وزكّى قلبه فقال تعالى ﴿مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى﴾ [النجم 11] فلقد رأى فتثبت فاستيقن

فؤاده، وزكّى بصره فقال تعالى ﴿مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى﴾ [النجم 17] وزكّى سمعه فقال تعالى ﴿قُلْ أُذُنُ خَيْرٍ لَكُمْ

يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَيُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِينَ﴾ [التوبة 61] وزكّى عقله فقال تعالى ﴿ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ (1) مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ

بِمَجْنُونٍ﴾ [القلم 1-2] وزكّى صدره فقال سبحانه وتعالى ﴿أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ﴾ [الشرح 1] (فتش في صدرك، ألا

تجد فيه الروح والانشراح والإشراق والنور؟




هذه هي بعض آيات الله في تزكيته صلى الله عليه وسلم.....

استعنا بها لتكون نبراسا يهتدى به ونور على دروب المؤمنين ....

فهذ هو الحبيب يا محب .........صل الله عليه وسلم .....



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات