القائمة الرئيسية

الصفحات

أجمل قصص الرسول مع أصحابه قصيدة في حب الرسول شعر عن الرسول

 

شعر عن الرسول

 قصيدة في حب الرسول

شعر في مدح النبي

أجمل قصص الرسول مع أصحابه قصيدة في حب الرسول شعر عن الرسول

مع الحبيب....


عندما يحب إنسان شخص معين أي كان هذا الشخص ...فإن المحب لا يمل أبدا 

من الحديث عن من يحب ....سيرته ...سمته ....مظهره....مخبره...وهكذا لا يمل 

من تذكره ومحاولة إرضائه ...هذا هو الحب ....




ولذلك يحب الحبيب صل الله عليه وسلم ....وكيف لا ؟؟؟؟

وذكره صل الله عليه وسلم شفاء....وتذكره دواء...ومحبته روح للروح وإتباعه 

شفاء للمجروح ....صل الله عليك ي علم الهدى ..........ما لاح قمري أو ترنم حادي .

وبعد هذه التقدمه السريعه يأتي سؤال هام جدا جدا ..ألا وهو هل الرسول صل الله عليه 

لو رآك ...نعم أنت ي من تقرأ سطوري ...هل لو رآك أحبك ؟؟؟؟





وهذا هو موضوع حديثي معك في هذا اللقاء ....

كما عرفنا في الحديث عن أنواع الحب ان هناك حب بين المتقاربين والمتقابلين ...

لذلك في الغالب تجد تباعد وتنافر بين الوضيع والرفيع وبين الشخص المتكامل 

والإنسان الناقص وهذا معلوم لنا جميعا ...ولذلك يقال في المثل ( صديقي من لا يمل طريقي) أو كما في المثل المصري ( الطيور على أشكالها تقع ) 

كذلك الحب بين رسول الله صل الله عليه وسلم وبين كل من اتبعه ...

فإذا عرفت أين أنت من رسول الله صل الله عليه وسلم ...فانظر الى خريطه حياتك 

ودقق بين الدروب والطرق ...أين أنت منه ؟؟؟

هل سرت في الطريق فوجدت إلتقاء بينك وبين الحبيب صل الله عليه وسلم ..





او بمعنى آخر هل التقت الطرق أم افترقت ...

هل وجدت أثر قدمك على أثر قدمه ...ووجدت راحة فؤادك فيما أوصاك به ؟؟؟

ووجدت وجد قلبك حين ذكره ...ووجدت محبة لسانك بطول ذكره ( صل الله عليه وسلم )

النبي صل الله عليه وسلم ...أحبك واشتاق إليك ...لا تعجب نعم أحبك واشتاق إليك !!

ياحبذا أن يرزقنا الله محبته وحبه ...والله لرفع درجتنا في الدنيا قبل الآخره 





النبي صلى الله عليه وسلم قال: «وَدِدْتُ أَنِّي لَقِيتُ إِخْوَانِي». قَالَ: فَقَالَ أَصْحَابُ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَوَلَيْسَ نَحْنُ إِخْوَانَكَ؟ قَالَ: «أَنْتُمْ أَصْحَابِي، وَلَكِنْ إِخْوَانِي الَّذِينَ آمَنُوا بِي وَلَمْ يَرَوْنِي»

انظر معي هنا وضح صل الله عليه وسلم بقوله انه يشتاق لرؤيتنا ...

فإن آمنت به فأنت ممن اشتاق إليهم الحبيب صل الله عليه وسلم ...ولكن كما اتفقنا الإيمان ليست كلمه تقال بل هي فعال واتباع لهديه وسنته وما أمر به أي بمعنى إقتفاء أثره 

صل الله عليه وسلم  ....

وما نتيجة إشتياقه لك ؟؟؟؟

النتيجه هي ان تكون رفيق الحبيب صل الله عليه وسلم في الجنه ...وأن يشفع لك ويرفع

درجتك في الجنه ....






أعطى الله عز وجل كل نبي من الأنبياء دعوة، أعلمهم أنها تُستجاب لهم، فنالها كل نبي في الدنيا، لكن نبينا صلى الله عليه وسلم ادَّخر دعوته إلى يوم القيامة؛ ليشْفَع لأمته بها عند الله، فعن أبي هريرة رضي الله عنه في حديث طويل ومشهور في الشفاعة، قوله: « يَا مُحَمَّدُ ارْفَعْ رَأْسَكَ، سَلْ تُعْطَهْ، وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ، فَأَرْفَعُ رَأْسِي فَأَقُولُ: أُمَّتِي يَا رَبِّ، أُمَّتِي يَا رَبِّ، فَيُقَالُ: يَا مُحَمَّدُ أَدْخِلْ مِنْ أُمَّتِكَ مَنْ لَا حِسَابَ عَلَيْهِمْ مِنَ الْبَابِ الْأَيْمَنِ مِنْ أَبْوَابِ الجنه ...

الله أكبر ...يأخذ بيدك الحبيب ويفتح لك باب الجنه ...ولكن أي يد ؟؟؟

لا لا ...كما اتفقنا إلزم والتزم ماكان عليه حبيبك ....كما علمنا أن المحب لمن يحب مطيع .

فأطعه صل الله عليه وسلم تصل إليه وتكون رفيقه في الجنه ...

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات