القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص اطفال قصيرة قصص اطفال جديدة قبل النوم | قصص حزينه 2022

 



قصص اطفال قصيرة 2022

قصص اطفال مكتوبة


قصص اطفال قصيرة قصص اطفال جديدة قبل النوم | قصص حزينه 2022

الجزء الثاني      ...........................  قصة توبه ...




مازلنا مع الدروس المستفاده من هذه القصه :/

/ لو تأملنا حال القاتل نجده تعدى حدود الإجرام والطغيان ..

/ ولكنه فكر في الرجوع إلى الله لم يمنعه أنه قتل مائة نفس ففكر وفكروفكر...

/إلى أين يذهب لا بد من الذهاب لرجل يظن فيه الصلاح ...ذهب إليه وقص عليه قصته كما قرأتم في الجزء الأول ...ولكن كان الرجل صالحا وعابدا وليس عالم ...لذلك أفتاه بأنه ليس له توبه ...

/ماذا يفعل القاتل الذي كان قد قتل 99 نفسا إستشاط غضبا من قوله فأتم به المائه وقتله هو الآخر ليختم إجرامه بقتل رجل صالح !!!!






/هل يأس الرجل ؟؟؟ لالالا ...بل ذهب إلى آخر هو يريد الرجوع إلى الله ولا يريد أن يحول بينه وبين الله أحد ...

/ذهب هذه المره إلى عالم فقص عليه القصه بأكملها وأنه يريد توبه ...

/فكانت إجابة العالم رحيمه وقال له ...ومن يحول بينك وبين الرجوع إلى الله 

وبشره بأن الله تواب رحيم...

/ولكن نصحه بأن يترك بلدته فإنها بلد سوء ويذهب يلتمس الخير في مكان آخر ..






وهنا حدثت المفاجأه :


فانطلق حتى إذا نصف الطريق أتاه الموت، فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب

 فقالت ملائكة الرحمة: جاء تائبا مقبلاً بقلبه إلى الله، وقالت ملائكة العذاب: إنه لم يعمل

 خيرا قط، فأتاهم ملك في صورة آدمي، فجعلوه بينهم، فقال: قيسوا ما بين الأرضين، فإلى

 أيتهما كان أدنى فهو لها، فقاسوه فوجدوه أدنى إلى الأرض التي اراد، فقبضته ملائكة

 الرحمة......



 قصص اطفال جديدة 2022

قصه قصيره للاطفال

قصص اطفال حزينه جدا لدرجة البكاء




وهنا نتعلم من الدروس الكثير :

/أنه مهما فعل الإنسان من الذنوب لا يقنط من رحمة الله...

/أنه لا يتصدر للفتوى إلا أهل العلم مهما كان الرجل عابدا صالحا في نفسه 

لابد أن يكون فقيها عالما ....حتى لا يصد الناس عن سبيل  الله ..

/أن المجرم أحيانا يكون ضحية لمجتمع فاسد ...

/ان باب التوبه لا يغلق مهما فعل الإنسان من ذنوب ومعاصي ...

/عدم الحكم على أحد بعد الموت بجنة أونار ..

/حسن الخاتمه هي نهاية المطاف وهي فرج من اللطيف وهي لطف بعبده الضعيف 

/ أن الرحمه لا ينالها إلا المخلصين ...فهذا الرجل رغم مافعل لكن الله تداركه برحمته 

لأنه كان مخلص في رجوعه إلى الله ...



ولله در القائل  :


تأملت الحياة فلم أجدها
 
                             سوى حلمٍ يمر بلا بقاءِ..

وتتركنا كأن لم نمض فيها

                                     سنينا ثم نوقف للقضاء

 بربك هل لقلبٍ إذ يعاني
                                   ذنوباً قد يتوق إلى اللقاءِ

 تداركها بتوبٍ من قريبٍ
                                  إلى الغفار من قبل الفناءِ.



وإلى قصة أخرى نلتقي ...

تابعونا ....


القصة التالية



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات