القائمة الرئيسية

الصفحات

 

قصص اطفال مكتوبة

قصص الانبياء للاطفال

أجمل قصص الرسول مع أصحابه قصيدة في حب الرسول شعر عن الرسول

الأمر بتوقير النبي صل الله عليه وسلم....


أمرنا الإسلام أن نحترم الكبير سواء كان كبير عمر أو مقام ...

فديننا دين ينادي بإحترام الآخرين مهما كانوا ..فقير ...غني ..وضيع ...عالي القدر

رجل ..إمرأه ...حتى الأطفال لهم في ديننا إهتمام كبير جدا ...





كان رسول الله صل الله عليه وسلم ...يحترم عقلية الطفل فكان إذا اتوا له باقورة الثمر

 يعطيها لأصغر الحضور سنا :

 كَانَ النَّاسُ إِذَا رَأَوْا أَوَّلَ الثَّمَرِ جَاءُوا بِهِ إِلَى النَّبِيِّ ﷺ، فَإِذَا أَخَذَهُ رَسُولُ اللهِ ﷺ، قَالَ: اللهُمَّ

 بَارِكْ لَنَا فِي ثَمَرِنَا، وَبَارِكْ لَنَا فِي مَدِينَتِنَا، وَبَارِكْ لَنَا فِي صَاعِنَا، وَبَارِكْ لَنَا فِي مُدِّنَا،

 اللهُمَّ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ عَبْدُكَ وَخَلِيلُكَ وَنَبِيُّكَ، وَإِنِّي عَبْدُكَ وَنَبِيُّكَ، وَإِنَّهُ دَعَاكَ لِمَكَّةَ، وَإِنِّي أَدْعُوكَ

 لِلْمَدِينَةِ بِمِثْلِ مَا دَعَاكَ لِمَكَّةَ، وَمِثْلِهِ مَعَهُ، قَالَ: ثُمَّ يَدْعُو أَصْغَرَ وَلِيدٍ لَهُ فَيُعْطِيهِ ذَلِكَ الثَّمَرَ.





انظر لإهتمام الرسول صل الله عليه وسلم بنفسية الطفل لم يقل اعطي أعلى الناس قدرا أو

 علما أو سنا ...لالا بل لأصغر الحضور فيسعد بذلك الطفل كثيرا ...

وهكذا الحبيب صل اللله عليه وسلم كان يوقر كل من حوله ...لذلك ينبغي على كل مؤمن 

أن يوقر رسول الله صل الله عليه وسلم ...

لذلك جاء الأمر من عند الله بتوقير هذا الرجل العظيم الذي أوتي من كل شئ أتمه ..




قال الله عز وجل عن وجوب توقيره صل اللله عليه وسلم : 


فإن توقيره صلى الله عليه وسلم سبيل الفلاح (فَالَّذِينَ آَمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا

 النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)

وقال الله تعالى : (إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا (8) لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ

 وَتُوَقِّرُوهُ)
قال الإمام السّمعاني : وَقَوله : (وَتُعَزِّرُوهُ) ، أَي : تُعَظِّمُوه . وَقَوله : (وَتُوَقِّرُوهُ) ، أَي :

 تُفَخِّمُوه وتُبَجِّلُوه . اهـ .

ومِن توقيره صلى الله عليه وسلم أن لا يُرْفَع الصوت عنده حيًّا ولا ميّتًا .


قال تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ

 كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ) " وَقَدْ بَيَّنَ تَعَالَى أَنَّ تَوْقِيرَهُ

 وَاحْتِرَامَهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِغَضِّ الصَّوْتِ عِنْدَهُ لا يَكُونُ إِلاَّ مِنَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ

 لِلتَّقْوَى ، أَيْ أَخْلَصَهَا .....




شعر عن الرسول

 قصيدة في حب الرسول

شعر في مدح النبي


فيكون المعنى والله تعالى أعلم الأمر بوجوب تعظيمه وتبجيله وتقدير أوامره 

وتجلوه غاية الإجلال والإحترام والإعظام له صل الله عليه وسلم...

وهذه منزله فوق المحبه لأنه ليس كل محب معظم ...

فعلى سبيل المثال ...الأب يحب ولده ويكرمه بتربيته ولكن لا يعظمه ...

فالتعظيم رتبه تعلو المحبه ...

وكل ما أشرنا إليه سابقا من صفاته الكامله وعصمته وعظيم قدره ومكانته عند ربه 

كل هذا يدعو لحبه وتعظيمه صل الله عليه وسلم ...






ومن أجمل ماقيل عن حبه وتعظيمه ما قاله حسان بن ثابت :


أَغـــرُّ عليه للنبوة خاتم ***  مـن الله مشهود يلوحُ ويشهدُ

 

وضم الإله اسم النبي إلى اسمه *** إذا قال في الخمس المؤذن: أشهد

 

وشق لــه من اسمه ليجله *** فـذو العرش محمود وهذا محمد

 

 نبي أتانا بعــد يأس وفترة *** من الرسل، والأوثانُ في الأرض تعبد

 

فأمسى سراجًا مستنيرًا وهاديًا *** يلـوح كما لاح الصقيل المهند



 

وإلى لقاء.....

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات