القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص اطفال مكتوبة و حواديت اطفال عن الحيوانات | الاتحاد قوة

 



قصص اطفال قبل النوم

قصص اطفال مكتوبة

قصص اطفال عربي

قصص اطفال مكتوبة و حواديت اطفال عن الحيوانات | قصص أطفال قصيرة عربية


منذ قديم الزمان كان هناك حدائق كبيرة و كثيرة سيطرة عليها الكثير من الحيوانات و اشتهرت جميعا بقوة حيواناتها ، وباتت كل حديقه تتميز بخيراتها المختلفة مما ادي الي طمع الحيوانات فيها فقامت الصراعات فيما بينهم حتي أن قسمت .

ذات يوم ذهب الثور الي الدب وقال له
مالك لا تابعني و تساعدني ؟!

فقال الدب :
لا ، اتبعني انت فانا اضحك منك حجما و اكثر قوة .

ابتسم الثور ابتسامه عريضه وقال
لا ، انا الاقوي و الاكثر مرونه و الاكثر حكمه .

فقال الدب في غضب
كف عني و الا قتلتك .

قهقه الثور وقال
الايام بيننا عزيزي .



و ذات يوم ذهب الخنزير الي الثور وقال له
اني ضعيف لا حول لي و لا قوة و اريد ان املك قطعة أرض صغيرة ، تكفيني انا و اسرتي .

فرح الثور و احس بأهميته و قيمته وقال
انا سوف احميك ، اي حظيرة تريد ؟!

قال الخنزير : ما بين النهرين .

ذهب الثور الي قطيع الإبل و الأنعام وقال لهم
أن الدب خطر كبير عليكم ، ما بالكم بأن احميكم منه ؟!

فقالت الإبل : بلي بلي ، نعم هذا جيد ، نحن معشر الإبل و الأنعام موافقون جميعاً .

فقال الثور : اممم ولكن ما المقابل ؟!



فقالت الإبل : اي شئ تريده ، نحن موافقون جميعاً .

فقال الثور : اعلم انكم اهل كرم و طيبون القلب ، ولي صديق ليس له مأوى ، فالخنزير حيوان ضعيف و حيد و انتم عصبه ، خذوا و اسكنوه بجانبكم و ليمكث في قطعه ارض صغيره .

فقالت الإبل : ولكن تلك الأرض و رثناها عن أجدادنا ، و أن الخنزير لا يحبنا و يطمع منذ قديم الزمان في أن يأخذ كل الحزيره له وحده .

فقال الثور : لا والله فهو كائن جميل رقيق و يحب الجميع ، ويبحث عن السلام .

فوافقت الإبل و الأنعام .




ذهب الثور ومعه الثعلب الي الدب و الفيل وقالوا لهم :
الان اسكنا الخنزير ارض ما بين النهرين .

فقال الدب : مسمار جحا و اول مسمار في نعش الإبل و الأنعام .

فقال الثعلب
نحن نبحث عن حقوق الحيوان ، فأين الرحمه .

فقال الفيل : هو صراع بيننا الي امد الدهر .

فقال الثور
الان سارت الإبل و الأنعام علي ضربنا تابعين لنا و تحت حمايتنا .

فقال الدب : ليس لديكم اصدقاء منذ فجر التاريخ ، تعملون فقط لمصلحتكم الشخصية ، انتم تأخذون خير الإبل و الأنعام مقابل الحماية ، ولكنكم كاذبون فجر .




فقال الثور
الإبل و الأنعام يمثلون اكثر من فصيل و اكثر من قطيع .

فقال الثعلب : هم متنازعون فيما بينهم و هذا خيرا لنا ، ناخذ منهم ما نريد و نصنع لهم أعداء مثلكم لكي يطلبوا منا الحماية مقابل اي شيء آخر .

فقال الدب : يوما ما سوف يستيقظون و ينقلبون علينا جميعاً فعلينا أن نعمل سويا .

قهقه الثور : الان تريد تحالف ، لا .

ذهب الثور و الثعلب و هم فرحين منتصرين .

فقال الدب : استعد يا صديقي اقترب اليوم الموعود

فقال الفيل : انا دائما على استعداد

قال الثعلب : استعد فهم ماكرون 




فقال الثور : لا تخف يا صديقي ، فنحن اكثر عصبه و اكثر سيطره علي الإبل و الأنعام .

و مرت الأيام و ظل الخنزير يأخذ قطعة أرض كل يوم حتي أن أصبح يمتلك الكثير و الكثير ، و ظلت الإبل و الأنعام تطلب من الثور المساعده خوفا من الدب و الفيل ، و ظلت الأنعام تتصارع فيما بينها بدلا من أن تتحد ضد الثور و الدب و بدلا من أن تحمي أراضيها و خيراتها ، فالاتحاد قوه





هل اعجبك الموضوع :

تعليقات