القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص اطفال مكتوبة و حواديت اطفال عن الحيوانات | قصص أطفال قصيرة عربية




قصص اطفال قبل النوم

قصص اطفال مكتوبة

قصص اطفال عربي




نقدم لكم اليوم قصة من اجمل قصص الاطفال الواقعية الهادفة ، قصة اطفال مؤثرة جدا و معبرة ... قراءة ممتعة ♥ 

قصص اطفال تأليف اسلام الهاشمي الحامدي

قصص اطفال مكتوبة و حواديت اطفال عن الحيوانات | قصص أطفال قصيرة عربية


 

ذات يوم ذهب الكانجارو الي صديقه الغزال و قال له : هيا بنا نلعب قرب البحيرة .

فنظر له الغزال نظره ذات معني وقال له : الم تسمع عن قصص الاطفال للكاتب اسلام الحامدي ، دائما يهلك من يذهب إلى البحيرة .

قفز الكانجارو مرتين و قال : انها قصص خياليه لا تمت للواقع بصلة .

فقال الغزال : أني اري الاسود و التماسيح قرب البحيرة باستمرار بالكاد اشرب منها و اعود .

فقال الكانجارو : لا عليك هيا بنا .

قصص عربية للاطفال



ذهبا فرحآ يلعبون و يلهون حتي أن أصابهم العطش فذهبوا الي البحيرة ليروي عطشهم .

علي ضفاف البحيرة ترقد التماسيح في الماء فاتحه فمها الكبير المرصع بالاسنان الحاد كي تأكل منها الطيور ، و يوجد ايضا مجموعه من الفهود تنتظر قطيع المواشي لتختار منها اضعفهم و تآكل منه ما يحلوا لها .

قال الغزال لصديقه الكانجارو : تبا لك ، أن الجميع ينتظر فريسه سهله و نحن اسهل الحيوانات المتواجدة الان .




فقال الكانجارو : لا عليك نشرب و نهرب فهي مقوله للجهبز بو وضاح اضرب و اهرب .

فقال الغزال : من هو بو وضاح ؟
فقال الكانجارو : اعربي صديقي اسلام الحامدي .

فقال الغزال : ما دخلي انا بكل تلك الأمور ، اريد فقط ان احيا في سلام .

فقال الكانجارو : اشرب يا صديقي قبل أن يجف الماء اشرب اشرب .

شرب كلا منهم ما يكفيه من الماء و رحلوا في هدوء دون أن يشعر بهم أحد ، فبعض الامور إن أردت أن تتممها علي خير .

***
.



قصة 2 - هروب القردة !

قصص اطفال مكتوبة و حواديت اطفال عن الحيوانات | قصص أطفال قصيرة عربية


في صباح يوم جديد كانت فيه حيوانات الغابة سعيده بانتهاء فصل الشتاء و حلول الربيع ، الشمس الساطعة التي تعكس ضوئها علي مياه البحيرة لتنير بها ظلال الأشجار العاليه ، كان هناك مجموعة من القرده تلعب علي الأشجار تقطف منها مايعلوها و ما يدنوا منها من الموز فتلك الوجبه هي 

المميزه لديهم

قصص اطفال جديدة

 

وعلي ضفاف البحيرة ترقد التماسيح في المياه تنتظر طعامها من أجساد الحيوانات الحيه العطشة وقت الظهيرة ، و ايضا بعد اللبؤات تستعد لصيد ثمين ، كلا من الحيوانات ينتظر طعامه تلك هي سنه الحياة في الارض و ذالك هو قانون الغابة البقاء للاقوي ولمن يستحق الحياه . نزل قرد من القرده الي البحيرة عطشان ناشف الريق أراد أن يروي عطشة فانتبهت الي اللبؤات و التماسيح ايهما أحق منه ، فصرح احدي القرده أن لا تتقدم فهناك فخ اعد لك ، فلم يستمع فالعطش هو الدافع الذي يحركه ، بدأت اللبؤؤات في التحرك ببطء و بدأت التماسيح بشق غسق المياه ، فنزل القرد من أعلي الشجرة و انقظ القرد الصغير قبل أن يأكل .


اتي الليل فنزلت القرده تشرب من البحيرة بسرعه البرق و تعود إلي الشجرة باقصي سرعة ولكن ما الحل ؟! في صباح اليوم التالي وقت الظهيرة اقتربت مجموعة من الجواميس الي البحيرة تتحرك في مجموعات حتي ترهب العدو ، فنزلت القرده تشرب معها في امن و امان . ‌بدأ الجوع بعصر امعاء اللبؤة و التماسيح فبدأت تدجر و تتزمر فيما بينها حتي أن ابتعدت قطعان الماشية بالمنطقة خوفاً منها ، فحوصرت القرده اعلي الشجرة فاقتربت منها اللبؤات و جلست اسفل الشجرة وسط صراخ القرده اعلي الشجرة فيأست التماسيح و انقضت بعد أن علمت أن القرده عشاء اللبؤات . حاولت اللبؤة الصعود اعلي الشجرة و انتظرت صديقتها اسفل الشجرة تنتظر ما يقذف إليها لتاكله ، هاجت و ماجت القرده وهي تصرخ في استغاثة مدوية تصل عنان السماء ، وقامت بالقاء الفاكهة علي اللبؤة حتي تفقدها اتزانها وبالفعل سقطت اللبؤة جثة هامدة اسفل الشجرة فاتلف حولها صديقاتها و شرعوا في اكل جثتها .

فكر كبير القرده في انتهاز فرصه نوم اللبؤات بعد وجبتهم الدسمة في النزول اسفل الشجرة و لكن ! لن ولم يستطع أن ينجي الصغار بتلك الخطة .

حواديت اطفال قبل النوم




نزل وحده و مر من فوق أجسامهم المتناثرة حول الشجرة و ابتعد قليلا ثم القي في البحيرة الكثير من الصخر فأحدث به ضجيج فستيقظت اللبؤؤات فصرخ في وجههم و فر هاربا باتجاه البحيرة ، فانتفضت اللبؤات من ثباتها العميق و التحقت به تتصارع فيما بينها للفوز به .

بدأت الام بانزال القرده الصغار واحد تلو الآخر و فرو هاربين داخل الغابة الان نجحت الخطة خطة الهروب الكبير . مازال القرد الكبير يركد علي ضفاف البحيرة و تلحق به اللبؤؤات وهو يلقي بالصخور في البحيرة بشكل مستفز جدا جدا .



بدأت التماسيح بالتحرك بكميات كبيرة لشط البحيرة تنتظر القطيع الذي يحدث ضجيج كبير علي ضفة البحيرة ، فما لبث القرد الا أن وضع إقدامه داخل البحيرة و ظل ثابت للحظات حتي أن اقضت عليه اللبؤات في هياج شعبي كبير ، فقز و خرج من البحيرة و اصطدمت الللبؤات بالتماسيح .

بعضنا لا يقوي علي خصمه فعليك بالعقل فهو خير من العضلات واللهم اضرب الظالمين بالظالمين واخرنا منهم سالمين






هل اعجبك الموضوع :

تعليقات